صدام: لو كانت معي بندقيتي لاستشهدت أو ذبحت أميركيا   
الجمعة 1426/4/19 هـ - الموافق 27/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)

نقلت صحيفة القدس العربي اللندنية اليوم الجمعة تصريحات لصدام حسين تمنى فيها الشهاد أو ذبح أميركي لحظة القبض عليه، وفي الشأن اللبناني قال سعد الحريري لصحيفة الحياة إن الموقف من بقاء الرئيس لحود في الرئاسة سيتحدد بعد الانتخابات النيابية، فيما تحدثت الأهرام الدولي عن خطة أمنية عراقية جديدة.

"
ليلة سقوط بغداد اجتمع صدام  بجميع قادة الجيش واستمع لتقييمات متنوعة لم يعجبه بعضها وقال عبارة شهيرة لهم: أقلبوا الصفحة ثم أفتحوا الصفحة التي تليها
"
القدس العربي
صدام تمنى الشهادة

قالت القدس العربي إن الرئيس العراقي السابق صدام حسين خلال لقائه الأخير بمحاميه خليل الدليمي عبر عن أسفه لأن القدر لم يسمح له بأن يستشهد في لحظة اعتقاله، وقال تمنيت لو كانت معي بندقيتي في تلك اللحظة، لكنت استشهدت أو ذبحت أحد الأميركيين علي الأقل، لكن القدر لم يسمح لي بذلك.

وحسب رواية صدام فإنه اعتقل بمنزل صديق في منطقة الدورة، حيث كان أقام لعدة أيام، وكان اعتقاله نتيجة لخيانة رفض تحديد مصدرها، وحدث الاعتقال قبل أذان المغرب، حيث كان جالسا علي سجادة الصلاة، ويقرأ آيات من القرآن الكريم ويستعد لأداء الصلاة.

وفيما كان يهم بالصلاة سمع صوت الصديق الذي يستضيفه يصرخ قائلا: لقد جاء الأميركيون، ودخل الجنود بسرعة شديدة وألقوه أرضا وانهالوا عليه بالضرب فكسروا فكه الأيسر ورجله اليسرى وجرحوا جبينه.

وتضيف الصحيفة أن صدام حاول بعبارات محدودة شرح ما جري ليلة 9 أبريل/ نيسان عند سقوط بغداد، فقال إنه اجتمع بجميع قادة الجيش، واستمع لتقييمات متنوعة لم يعجبه بعضها، فقال عبارة شهيرة لقادة الجيش هي أقلبوا الصفحة ثم أفتحوا الصفحة التي تليها.

وكانت هذه العبارة إيذانا بقرار من القيادة بحل الجيش العراقي في تلك اللحظة والانصراف للمقاومة دون أن يعني ذلك عدم حصول خيانات في الواقع، وتحديدا في الأطر القيادية للحرس الجمهوري.

بوش يجدد التزامه
تحدثت صحيفة القدس العربي حول لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ببوش في مقال لها قائلةً: إن بوش جدد التزامه بقيام الدولة الفلسطينية القابلة للحياة، المتصلة الأراضي، لكنه لم يكشف النقاب عن أيِ خطط لتطبيق هذا الوعد على أرض الواقع.

إنها ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها الرئيس الأميركي عن قيام مثل هذه الدولة، ولكنه لم يقدم لعباس غير امتداح إدانته للإرهاب، و50 مليون دولار لدعم مشاريع اجتماعية وإسكانية بقطاع غزة.

وتضيف الصحيفة أن بوش رفض إعطاء أي ضمانات مكتوبة بشأن الدولة الفلسطينية أو إدانة الاستيطان والحائط العنصري بالضفة الغربية، على غرار ما فعل مع أرييل شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي عندما قدم له وثيقة مكتوبة بمساندة مشاريعه بضم مستوطنات رئيسية بالضفة ومعارضة حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ولا نعرف طبيعة ردود السيد عباس على هذه المواقف الاميركية تجاه حماس مثلا، فما نفهمه من كلام بوش هو حتمية نزع سلاح حماس كشرط لدخولها أي انتخابات تشريعية فلسطينية وهذا يعني أن الانتخابات ستؤجل وربما تلغى كليا بسبب هذا الموقف الأميركي المتعنت.

ولم تستطع الصحيفة أن تحكم على زيارة عباس الأولى لواشنطن كرئيس للسلطة بالفشل أو النجاح، ولكن تقول إن ما بدا من مؤشرات عن الزيارة لا يوحي بالاطمئنان.

القرار للمجلس النيابي
في الشأن اللبناني قال سعد الحريري في حديث للحياة إن الموقف من بقاء رئيس الجمهورية أميل لحود في الرئاسة سيتحدد بعد الانتخابات النيابية التي ستقود لمرحلة جديدة وأنا أمشي بما قاله البطريرك الماروني نصر الله صفير قبل يومين: إن المجلس النيابي هو الذي يقرر.

وقال الحريري إن حلفاءه هم جنبلاط ولقاء قرنة شهوان وحزب الله ورئيس البرلمان نبيه بري الذي لم تكن الانتخابات لتحصل من دونه ولو لم تحصل لكان حصل تدخل دولي أكبر بكثير في الشؤون اللبنانية ولكنا ترحمنا على القرار الدولي رقم 1559.

وأكد سعد للصحيفة أن عون يبقى حليفا سياسيا رغم عدم التوصل لتحالف معه في عاليه بعبدا، واعتبر أنه لو اعتمد قانون القضاء دائرة انتخابية لكنا أمام احتمال طعن دستوري في ظل غياب المجلس الدستوري، وبالتالي لحصل فراغ دستوري لتبرير قيام حكومة عسكرية، مشيرا إلى أن مشروع حكومة كهذه طرح مرات عدة، وأكد الاتفاق مع حزب الله على الثوابت وعلى أن سلاح الحزب شأن داخلي.

"
بما أن النموذج العراقي للديمقراطية لا يبدو مغريا للمحاكاة بسبب بؤس وضعه الأمني, يبدو الأردن اليوم مرشحا لجانب مصر ليكون أكثر إغراء للقوى الإصلاحية الضاغطة من الداخل والخارج
"
سلامة نعمات/ الحياة
نفط وإصلاح ومخاض إقليمي

تحت هذا العنوان كتب سلامة نعمات مقالا في الحياة قال فيه إن المعنيين بالإصلاح السياسي بمنطقة الخليج العربي بما فيها إيران، يتساءلون عما إذا كانت الطفرة النفطية التي تشهدها الدول المنتجة للنفط بسبب ارتفاع أسعاره، ستساعد على التقدم نحو الإصلاح.

معضلة المعنيين بالإصلاح من خارج المنطقة وعلى رأسهم أميركا، في أنهم أقدر على الضغط على الدول غير النفطية، من أجل الإصلاح بسبب اعتماد بعض تلك الدول على المساعدات الاميركية، فيما تتفادى أميركا الضغط الحقيقي على الدول النفطية لأنها بحاجة إليها كي تضمن استقرار أسعار النفط عند حدود محتملة بالنسبة للاقتصاد الأميركي حسب الكاتب.

ويضيف: بما أن النموذج العراقي للديمقراطية لا يبدو مغريا للمحاكاة بسبب بؤس وضعه الأمني، يبدو الأردن اليوم مرشحا لجانب مصر ليكون أكثر إغراء للقوى الإصلاحية الضاغطة من الداخل والخارج.

التقارير تشير لزيادة كبيرة بحجم الاستثمارات الخليجية التي باتت تنهال على كلا البلدين خلال الأشهر الأخيرة ما يظهر بأنهما مرشحان لإستقطابات وتجاذبات إقليمية باتت تنافس النفوذ الأميركي الإقليمي.

ويخلص نعمات إلى أن المهم أن هناك معركة وهناك مخاضا بالمنطقة بعد سبات طويل، ويبقى الأمل بأن يبقى ذلك المخاض في إطاره التنافسي السلمي، وإلا يصبح النموذج العراقي بصورته الحالية الوسيلة الوحيدة للتغيير نحو الأفضل.

خطة أمنية عراقية
ذكرت صحيفة الأهرام الدولي إن وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أعلن أمس عن خطة أمنية ضخمة تحمل اسم عملية البرق, يتم خلالها نشر أكثر من40 ألف جندي عراقي لتعقب المسلحين بالعراق, علي أن يتم تنفيذها في بغداد اعتبارا من الأسبوع المقبل، وفي باقي البلاد في غضون أسبوعين باستثناء إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي.

وتشير الصحيفة في ذات الوقت لتأكيد وزير الداخلية العراقي باقر جبر أن تحت يده أدلة تشير إلي إصابة الأردني أبو مصعب


الزرقاوي زعيم تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة