خلافات داخل تحالف الشمال تؤخر الاتفاق على الحكومة   
الجمعة 1422/9/15 هـ - الموافق 30/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعضاء إحدى الفصائل الأفغانية المشاركة في محادثات بون أثناء مؤتمر صحفي

ـــــــــــــــــــــــ
أعضاء في وفد التحالف يلوحون بالرجوع إلى قادة الأقاليم في أفغانستان مباشرة لتقديم لوائح الحكومة الانتقالية التي يريد الوفد الموافقة عليها
ـــــــــــــــــــــــ

وفد التحالف يطلب إعطائه مهلة عشرة أيام للتشاور مع قادة التحالف في كابل
ـــــــــــــــــــــــ
ممثل للملك الأفغاني السابق يصف تحالف الشمال بأنه العقبة الرئيسية أمام التوصل إلى اتفاق
ـــــــــــــــــــــــ

قال أعضاء من الوفود المشاركة في مؤتمر بون للفصائل الأفغانية أن خلافا بين وفد تحالف الشمال في بون وزعيمه الرئيس برهان الدين رباني في كابل أدى إلى تعثر المحادثات حول تشكيل حكومة انتقالية مؤقتة في كابل.

وأضاف الأعضاء أن وفد تحالف الشمال الذي يقوده يونس قانوني وزير داخلية تحالف الشمال قد اقترح قائمة أسماء لتعيين حكومة عريضة لكن رباني أرجأ إعطاء موافقته. وقالت المصادر إن أعضاء في وفد التحالف يريدون حلا سريعا وقد يتجاوزون رباني بمناشدة قادة الأقاليم في أفغانستان مباشرة لتقديم لوائح للإدارة المؤقتة التي يريد الوفد الموافقة عليها مع ثلاث مجموعات أفغانية في المنفى.

وأوضح أحد مستشاري تحالف الشمال أن رباني والزعيم السياسي البشتوني عبد الرسول سياف يتثاقلان في موقفهما فقد كان من المفترض أن يرسلا اللوائح لكنهما لم يفعلا. وأضاف أن غالبية الوفود تريد حلا سريعا وتقول إنها قد تتوجه إلى قادة الأقاليم الأفغانية مباشرة لتجهيز اللوائح إذا ما رفض رباني وسياف.

وبشأن طلب وفد التحالف بإعطائه مهلة عشرة أيام للتشاور مع قادة التحالف في كابل بشأن لائحة أعضاء الحكومة الانتقالية، أوضحت مصادر أفغانية أن الأمم المتحدة والفصائل الأخرى رفضت الطلب. جاء ذلك في وقت توقعت فيه الأمم المتحدة إبرام اتفاق بين تلك الفصائل بحلول يوم غد.

محمد ظاهر شاه
ووصف باتشا خان دزادران ممثل ملك أفغانستان السابق تحالف الشمال بأنه العقبة الرئيسية أمام التوصل إلى اتفاق كامل مشيرا إلى أن التحالف طالب في أكثر من مرة بإعطائهم المزيد من الوقت لكن الفصائل الأخرى رفضت.

وأكد مسؤول مطلع في الأمم المتحدة رفض الكشف عن اسمه بأن المنظمة الدولية رفضت أيضا طلب تأجيل المحادثات مؤكدة أن الأمور يجب أن تحل في بون لا في كابل.

وقال موفد الجزيرة إلى بون إن الوفود وافقت على لوائح أسماء الوزراء والنواب للمرحلة الانتقالية وإن تحالف الشمال فقط يضم أحزابا وجماعات لا تتفق دائما، مشيرا إلى أن هناك اجتماعا مصغرا لرؤساء الوفود لاجتياز هذه العقبة التي ظهرت مؤخرا.

وأشار الموفد إلى أن هناك ورقة للأمم المتحدة وافق عليها وفد قبرص ووفد بيشاور المقرب من باكستان ووفد الملك وتبقى موافقة تحالف الشمال الذي ينتظر موافقة رباني في كابل.

أحمد فوزي يتحدث في مؤتمر صحفي في بون (أرشيف)

تفاؤل أممي
وكان متحدث باسم الأمم المتحدة أعلن أن الفصائل الأفغانية المجتمعة في بون قد تتوصل إلى اتفاق مبدئي بشأن تشكلية الحكومة الانتقالية في أفغانستان مساء اليوم، على أن يتم إبرام هذا الاتفاق بحلول موعد أقصاه منتصف ليلة غد.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم الممثل الخاص للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي في مؤتمره الصحفي اليومي "نأمل بالتوصل إلى اتفاق مبدئي خلال الاجتماع الذي سيعقد مساء اليوم بحضور ثمانية ممثلين عن الوفود الأربعة المشاركة في المؤتمر".

وأوضح فوزي الذي بدا عليه الارتياح أن الأمم المتحدة تعمل على إبرام اتفاق بحلول يوم غد السبت، لكن هذا الاتفاق قد لا يكون جاهزا حتى ساعة متأخرة من مساء اليوم ذاته.

وفي سياق ذلك قال هومايون جرير -وهو زعيم جماعة قبرص الأفغانية في المنفى والتي تدعمها إيران- للصحفيين في بون إن المباحثات التي ترعاها الأمم المتحدة في بون يمكن أن تتمخض عن التوصل إلى مسودة اتفاق بحلول يوم غد.

ووصف هومايون المناقشات التي جرت صباح اليوم بشأن الحكومة الانتقالية واقتسام السلطة بأنها تحرز تقدما إيجابيا وأن نتائج ذلك ستعرف غدا. وقال جرير "يحدونا الأمل في أن نتوصل قريبا جدا إلى مسودة اتفاق". وكانت الأمم المتحدة قد حددت يوم غد السبت موعدا لانتهاء المباحثات في مؤتمر بون.

حاجي قدير

انسحاب عضو بشتوني

وقد ألقى انسحاب العضو البشتوني البارز في وفد تحالف الشمال حاجي قدير من مؤتمر بون بظلاله على المحادثات، لكن المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي قال إن مغادرة قدير "لن تؤثر على تقدم المفاوضات" الجارية التي تتناول تشكيل إدارة تنفيذية ومجلس أعلى (برلمان) انتقاليين.

وجاء انسحاب حاجي قدير حاكم ولاية ننجرهار شرقي أفغانستان الذي غادر يوم أمس ليشير إلى مستوى الخلافات العميقة داخل وفد تحالف الشمال. وقال مصدر دبلوماسي فضل عدم الكشف عن اسمه إن "خلافات كبيرة" ظهرت بين حاجي قدير والأعضاء الآخرين في وفده الذي يضم مزيجا من العرقيات والفصائل الأفغانية, مضيفا أن قدير "لم يكن مرتاحا جدا لتركيبة وفده الخاص". وأوضح أمان الله جيهون, أحد أعضاء وفد تحالف الشمال أن قدير اعتبر أن البشتون غير ممثلين بما فيه الكفاية في المؤتمر.

وأكد مسؤول في الاتحاد الأوروبي لم يكشف عن اسمه أن المفاوضات تواصلت طيلة الليلة الماضية, وأن كل وفد قدم لائحة بأسماء أعضاء السلطة الانتقالية. وأضاف أن تحالف الشمال الذي يسيطر على كابل لم ينجح في الاتفاق على لائحة حتى صباح اليوم.

في هذا السياق قال موفد الجزيرة إلى بون إن انسحاب قدير قد يلقي بظلاله على المحادثات, وإنه سيثير مشكلتين الأولى هي أن البشتون ليسوا ممثلين بشكل جيد في المباحثات, والثانية أن تحالف الشمال ليس بالضرورة على خط واحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة