كرزاي يحشد ضد طالبان بقندهار   
الاثنين 1431/7/3 هـ - الموافق 14/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:09 (مكة المكرمة)، 2:09 (غرينتش)

كرزاي لأهل قندهار: سنبدأ تنظيف المدينة من العدو ونحن بحاجة لدعمكم (الفرنسية)

التمس الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من سكان قندهار تقديم الدعم لما سماه تطهير المدينة من عناصر طالبان، وذلك في زيارة يدشن بها حملة وعد فيها بتحسين الإدارة وتحقيق التنمية بالتوازي مع حملة أمنية للقوات الأجنبية.

وقد زار كرزاي قندهار التي تعتبر المركز الروحي لـحركة طالبان، أمس الأحد، في خطوة نادرة في السنوات الأخيرة بعد نجاته من محاولة اغتيال هناك عام 2005.

وطالب كرزاي الذي رافقه قائد القوات الأجنبية في أفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي مكرستال بالدعم أمام حشد يضم المئات من شيوخ القبائل في مدينة قندهار عاصمة طالبان وعاصمة الإقليم الذي وصل قتال الحركة فيه إلى ذروته.

وقال كرزاي في قاعة مؤتمرات في المدينة إن "الحياة في قندهار حاليا سيئة للغاية. يمكننا التقدم خطوة بخطوة". وأضاف "سنبدأ عملية لتنظيف المدينة من العدو، ونحن بحاجة لمساعدتكم ودعمكم".

خطاب كرزاي يلقى تجاوبا من الحاضرين(الفرنسية)
وقد لقي خطاب كرزاي الذي تطرق أيضا إلى أفراد الشرطة والفساد الحكومي تجاوبا من الحاضرين.

وتأتي زيارة كرزاي هذه في وقت تشهد فيه البلاد كثافة ملحوظة في هجمات طالبان على القوات الدولية العاملة في أفغانستان.

وقد أعدت الولايات المتحدة إستراتيجية لإنهاء الحرب في أفغانستان أرسلت بموجبها 30 ألف جندي إلى أفغانستان توجه معظمهم إلى إقليم قندهار تحضيرا لعملية تعقد عليها الجيوش الأجنبية هناك والحكومة الحالية آمالا كبيرة.

وتضم إستراتيجية واشنطن لإنهاء الحرب، إضافة إلى زيادة عدد القوات، إقامة مشاريع تنموية لتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات الحكومية.

وتعد عملية قندهار التي تستعد لها القوات الأميركية منذ مدة اختبارا رئيسيا لجهود التحالف التي تهدف إلى إيجاد نهاية سريعة لحرب بدأت قبل نحو تسع سنوات ضد متمردين تزداد جرأتهم يوما بعد يوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة