الميرغني يقترح نشر قوات مصرية وليبية بدارفور   
الاثنين 19/2/1427 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:54 (مكة المكرمة)، 22:54 (غرينتش)

ضغوط على حكومة الخرطوم لنقل تفويض القوة الأفريقية للأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي السوداني المعارض محمد عثمان الميرغني مصر وليبيا إلى إرسال قوات لإقليم دارفور بعد التشاور مع الرئيس السوداني عمر البشير. جاء ذلك عقب محادثات أجراها الميرغني في القاهرة مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وأكد الميرغني تطلعه إلى القمة العربية القادمة في الخرطوم لإيجاد الحلول للمشاكل السودانية القائمة الآن التي" تهدد السودان بتدخلات خارجية غير مأمونة العواقب". وأضاف أنه بحث مع موسى الموقف في دارفور معربا عن أمله بأن يحدث تقدم بعد اللقاءات التي عقدت في طرابلس.

عثمان الميرغني يؤيد عقد مؤتمر بليبيا (الأوروبية-أرشيف)
وأشار إلى أن هناك وفدا من الحزب الاتحادي سيلتقي وفدا من الجامعة العربية قبل مغادرته القاهرة إلى أبوجا لتقريب وجهات النظر بين الجهات المتصارعة على أن يتم التوصل إلى اتفاق قبل الأشهر الستة التي حددها مجلس الأمن والسلم الأفريقي.

وأعرب الميرغني عن أمله بأن تتعامل الحكومة السودانية بجدية مع الأوضاع في دارفور. وأشاد باقتراح عقد مؤتمر جامع لأهل دارفور يضم كبار القبائل والزعماء والمتناحرين على أن يعقد في ليبيا نظرا للجهود التي بذلها الزعيم الليبي والحكومة الليبية. واقترح أيضا عقد اجتماع آخر لأهالي شرق السودان على أن يعقد في أسمرة.

من جهته قال عبد العزيز بلخادم مستشار الرئيس الجزائري إن بلاده ترفض أي تدخل غربي وترفض وجود قوات من الأمم المتحدة في السودان. وقال بلخادم الذي ترأس بلاده حاليا الجامعة العربية إن سياسة الجزائر تدعم وحدة السودان, وتأمل في أن تصل المفاوضات بشأن دارفور إلى الإقرار بوجود عسكري أفريقي لا غربيا أو أمميا تحت غطاء حفظ الأمن في الإقليم.

كوفي أنان أكد إعداد خطط بشأن دارفور (رويترز)
تصريحات أنان
في سياق الضغوط الدولية المتصاعدة على السودان طالب الأمن العام للأمم المتحدة كوفي أنان حكومة الخرطوم بالتعاون في جهود نشر قوات حفظ سلام تابعة للمنظمة الدولية في دارفور بعد انتهاء مهمة الاتحاد الأفريقي.

وقال أنان خلال مؤتمر صحفي في ختام زيارة لمدغشقر إن المنظمة تعد الخطط المناسبة بشأن دارفور، موضحا أن تمديد تفويض قوات الاتحاد الأفريقي أعطى مزيدا من الوقت لتجهيز القوة الأممية.

وحذر من أن الوضع في دارفور يتدهور بشدة معربا عن أمله بتوقيع اتفاق بين الخرطوم والمتمردين خلال محادثات أبوجا.

كان وزير الخارجية السوداني لام أكول أعرب عن تفاؤله في وقت سابق بإمكانية التوصل لاتفاق سلام الشهر القادم مع المتمردين، قائلا إن اقتراحا تفصيليا جديدا لوقف إطلاق النار قدمه الاتحاد الأفريقي إلى الأطراف المتنازعة سيمكنها من تحقيق السلام سريعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة