غوتوفينا يدفع ببراءته والتظاهرات تؤيده في كرواتيا   
الاثنين 1426/11/12 هـ - الموافق 12/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:04 (مكة المكرمة)، 7:04 (غرينتش)

الكروات يعتبرون أنتي غوتوفينا بطل الاستقلال (الفرنسية)

يمثل اليوم أمام محكمة جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة بلاهاي الجنرال الكرواتي أنتي غوتوفينا لمواجهة اتهامات بجرائم ضد الصرب بين العامين 1991 و1995.

وسيدفع غوتوفينا حسب محاميه ببراءته من التهم التي تشمل المسؤولية عن قتل 150 صربيا بأيدي قوات تحت إمرته خلال ما يعرف بعملية العاصفة عام 1995 التي استعاد فيها الجيش الكرواتي مناطق كرواتية من الصرب.

وتضم لائحة الاتهام أيضا انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ضد الصرب، منها الإذلال وسوء المعاملة وأعمال سلب وتدمير للمنازل وتشريد سكانها.

ويحتجز غوتوفينا حاليا بسجن تابع للمحكمة التي تسلمته السبت الماضي من إسبانيا التي نجحت في اعتقاله بعد رحلة هرب منذ العام 2001 طاف خلالها بدول في آسيا وأميركا اللاتينية.

ويعد غوتوفينا آخر متهم كرواتي بجرائم حرب، ويرى مراقبون أن تسليمه يسهل طريق انضمام كرواتيا للاتحاد الأوروبي. وكانت أوروبا قد أعربت عن قلقها تجاه إمكانية تعامل زغرب مع قضية غوتوفينا الذي يعتبر بطلا قوميا في كرواتيا حيث خرجت مظاهرات احتجاج على تسليمه.

أنتي غوتوفينا قاد معارك حاسمة ضد الصرب (الفرنسية)
بطل الاستقلال
وقد تظاهر عشرات الآلاف من الكرواتيين أمس في مدينة سبليت لإظهار الدعم للجنرال الذي يعد في بلاده بطلا قوميا حيث أدت عملية العاصفة التي قادها إلى حصول كرواتيا على استقلالها.

من جهته أعلن رئيس الوزراء الكرواتي إيفو ساندر أنه يتفهم مشاعر الكروات تجاه غوتوفينا، لكنه أكد أن الحكومة لن تتسامح مع العنف في الشارع.

كان غوتوفينا واحدا من ثلاثة يتصدرون قائمة المطلوبين للمحكمة، وأثار اعتقاله نداءات ببذل مزيد من الجهود للإمساك بالهاربين الآخرين وهما الزعيمان الصربيان رادوفان كراديتش وراتكو ملاديتش المتهمين بارتكاب مجازر ضد مسلمي البوسنة خلال الحرب بين عامي 1991 و1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة