النرويج تطلب مساعدة أممية في حماية المرجان   
الخميس 1424/4/12 هـ - الموافق 12/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غواصان يفحصان الشعاب المرجانية (أرشيف - رويترز)
قال وزير البيئة النرويجي إن الأمم المتحدة يتعين أن تساهم في حماية الشعاب المرجانية في المياه الباردة مثلما تساعد في حماية الشعاب في المناطق المدارية مثل الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا.

وقال الوزير بويرجه برنده الذي يرأس كذلك لجنة التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة إن شباك الصيد تدمر الشعاب المرجانية في المياه الباردة بالتدريج ما يؤدي إلى تدمير المناطق التي تضع فيها الأسماك بيضها من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي.

وقال إنه يريد من لجنة الأمم المتحدة أن تبحث في اتخاذ إجراءات لحماية الشعاب المرجانية في المياه الباردة وإبقائها من أجل الحفاظ على عشرات من السلالات البحرية الأخرى.

وأضاف برنده أن نحو 40% من الشعاب المرجانية في المياه الدافئة دمرت وأن نحو 30% من الشعاب في المياه الباردة في النرويج تضررت بسبب الصيد وأنشطة أخرى.

وجاءت مطالبة المسؤول النرويجي بعد حصوله على جائزة من جماعة مدافعة عن البيئة لما وصفته الجماعة بأنه ريادة أوسلو في مجال حماية الشعاب المرجانية في المياه الباردة.

تجدر الإشارة إلى أن النرويج تضم أطول رصيف من الشعاب المرجانية في المياه الباردة في العالم يمتد مسافة 45 كلم في بحر النرويج. والمرجان كائن بحري متناهي الصغر يتجمع على شكل شعاب على مدى آلاف السنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة