إيران ترفض وقف أحكام بالإعدام   
السبت 1431/2/22 هـ - الموافق 6/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)

متكي: يمكن أن نسمح بالاحتجاج ولكن لا أحد يسمح بالانتهاكات والجرائم (الفرنسية)

رفض وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي اليوم السبت مطالب الاتحاد الأوروبي بوقف إعدام المتظاهرين في بلاده، قائلا إن الأشخاص الذين تمت إدانتهم من المجرمين.

وقال متكي إن معظم الإيرانيين قبلوا نتيجة الانتخابات الرئاسية التي أجريت في يونيو/حزيران "باستثناء عدد قليل من الناس الذين بدؤوا يرتكبون انتهاكات وجرائم أحرقوا خلالها منازل وحافلات وألحقوا الأذى بغيرهم في الشوارع".

ووجه متكي سؤالا للمشاركين في مؤتمر ميونخ للأمن قائلا "هل تسمحون بانتهاكات وجرائم في دولكم؟"، وأضاف "عندما تحدث الجريمة، فإن هذا لا يكون احتجاجا. يمكن أن نسمح بالاحتجاج ولكن لا أحد يسمح بالانتهاكات والجرائم".

وكانت الممثلة العليا للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون قد طالبت إيران أمس الجمعة بضرورة التوقف فورا عن تنفيذ كل أحكام الإعدام التي يصدرها القضاء الإيراني، خاصة تلك التي صدرت الثلاثاء بحق تسعة متهمين.

وطالبت أشتون بوقف كل الأحكام التي وصفتها بأنها تستخدم بغرض "ترويع" المتظاهرين المناهضين للحكومة.

وقالت أشتون في بيان إن الأحكام الأخيرة "جزء من اتجاه مثير للقلق يهدف إلى ترويع متظاهري المعارضة".

وقال البيان إن الاتحاد الأوروبي "يعارض عقوبة الإعدام تحت أي ظرف، ويدعو إيران إلى إعلان تأجيل تنفيذ أحكام الإعدام فورا".

وكانت إيران قد نفذت سلسلة أحكام إعدام في منشقين على خلفية مظاهرات احتجاجية مناهضة للحكومة شهدها النصف الثاني من عام 2009 وصدرت أحكام بإعدام تسعة متظاهرين آخرين الثلاثاء الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة