أطباء الهند المسلمون يقاطعون الأدوية الأميركية والبريطانية   
الأحد 1422/8/25 هـ - الموافق 11/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طبيب هندي مسلم خلف مكتبه ببومباي الذي وضع عليه لافتة تدعو إلى مقاطعة الأدوية الأميركية والبريطانية
قال مسؤول في رابطة للأطباء الهنود في بومباي إن مجموعة من الأطباء المسلمين في الهند تعتزم مقاطعة الأدوية التي تصنعها شركات أميركية وبريطانية بدءا من هذا الأسبوع احتجاجا على مقتل مدنيين أبرياء في أفغانستان بسبب القصف الأميركي البريطاني المستمر. ويضع الجهاز التنفيذي لرابطة الأطباء المسلمين قائمة بأسماء الشركات التي ستشملها المقاطعة.

وقال الدكتور عظيم الدين أمين عام النقابة "كما أدنا مقتل أناس أبرياء في هجمات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة فإننا ندين أيضا مقتل أناس أبرياء في أفغانستان". وأضاف "سنقاطع الأدوية التي تصنعها الشركات الأميركية والبريطانية لأننا نريد أن نبعث برسالة مفادها أننا نحتج على ما يفعلونه في أفغانستان". وقال إن المقاطعة ستطبق بدءا من يوم الاثنين.

وتأمل الرابطة التي تأسست الجمعة الماضية بلجنة تنفيذية تضم 12 عضوا أن تغري خمسة آلاف طبيب مسلم على الأقل في بومباي كي يبعثوا برسالة المقاطعة إلى كل المسلمين المرتبطين بالعمل الطبي بما في ذلك المسعفون والعاملون في مخازن الأدوية. وقال عظيم الدين إن المقاطعة سوف تستمر طالما استمر العمل العسكري بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان.

ودعت جماعات إسلامية عديدة في الهند إلى مقاطعة البضائع والخدمات الأميركية والبريطانية بما في ذلك المشروبات ومياه الشرب المعبأة في زجاجات والبنوك وشركات الطيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة