محكمة كويتية تبرئ معتقلين سابقين في غوانتانامو   
الأحد 15/2/1428 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)

معتقل غوانتانامو يضم جنسيات مختلفة (الفرنسية-أرشيف)
برأت محكمة كويتية اليوم ساحة معتقلين كويتيين سابقين في سجن غوانتاناموا الأميركي من تهمة مساعدة تنظيم القاعدة وحركة طالبان في محاربة القوات الأميركية في أفغانستان.

واعتبرت المحكمة أنه لا توجد أدلة لدى الادعاء يمكن أن تدين المتهمين اللذين أعيدا للبلاد بعد احتجازهما في غوانتانامو نحو خمسة أعوام.

وأكد محامو المتهمين عمر رجب أمين (41 عاما) وعبد الله كامل الكندري (32 عاما) أن الاتهامات بحقهما تستند إلى تقارير لأجهزة الاستخبارات الأميركية والباكستانية واعتبروا أن هذه التهم سياسية.

وقال المتهمان -اللذان نقلا إلى الكويت في 15 سبتمبر/أيلول الفائت- إنهما توجها إلى أفغانستان لغرض إنساني وللمشاركة في أنشطة للجمعيات الخيرية ونفيا أي صلة لهما بشبكات "إرهابية".

والمتهمان هما اثنان من ثمانية كويتيين كانوا معتقلين في غوانتانامو وتسلمتهم السلطات الكويتية، ولا يزال أربعة منهم موقوفين.

يذكر أن الحكم الذي صدر بحقهم ليس نهائيا وهو قابل للاستئناف والتمييز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة