الاستخبارات البريطانية الخارجية تغيِّر أسلوب عملها   
الثلاثاء 16/11/1425 هـ - الموافق 28/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)
توني بلير استند إلى تقارير الاستخبارات بشأن غزو العراق(رويتر-أرشيف)
ذكرت صحيفة صاندي تايمز البريطانية أن رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية جون سكارليت ينوي إجراء تغييرات كبيرة في الجهاز الذي يعد الأكبر في البلاد.
 
ووضع سكارليت خططا لإدخال تغييرات على عمل الجهاز من بينها فصل عملية جمع المعلومات عن تلك التي تتعلق بتحليلها من أجل التأكد من دقة وصحة تلك المعلومات.
 
وتقوم أقسام جهاز الاستخبارات الخارجية -MI6– سابقا بالعمل بشكل موحد فيما يتعلق بجمع وتحليل المعلومات.
 
وقالت الصحيفة إن الإعلان عن هذه الخطط الرامية لإصلاح جهاز الاستخبارات, جاء في اجتماع الجمعية العمومية للجهاز الذي عقد في أوائل ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
وذكرت الأنباء أن التغييرات المتوقعة تهدف إلى التقليل من الأخطاء الاستخباراتية التي تسبب حرجا للحكومة مثل تلك التي تحدثت عن قدرة العراق على نشر أسلحة دمار شامل في غضون 45 دقيقة, والتي أعلن عنها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمام البرلمان في معرض تبريره لضرورة غزو العراق.
 
وأشار بلير إلى تقارير استخبارات تتحدث عن قدرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين على نشر رؤوس حربية قادرة على الوصول إلى القواعد البريطانية الموجودة في قبرص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة