تركيب صمام الأورطي دون جراحة أفضل من القلب المفتوح   
الخميس 8/4/1436 هـ - الموافق 29/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)

أوضحت بيانات تجربة سريرية أن تركيب صمام "كورفالف" داخل شريان الأورطي (الأبهر) دون جراحة أدى إلى انخفاض ملموس في عدد الوفيات، بالمقارنة مع جراحات القلب المفتوح، وذلك بعد عام لمرضى سبق أن أجريت لهم جراحة لتغيير الشريان التاجي.

وبعد عام من استبدال صمام تالف في الشريان الأورطي بصمام "كورفالف" الذي تنتجه شركة ميدترونيك للمعدات الطبية بالاستعانة بالقسطرة، توفي 11.4% من المرضى الذين يعانون من مخاطر عالية أو أصيبوا بسكتة دماغية خطيرة، وذلك مقابل 21.8% لدى من تم تغيير الصمام لديهم جراحيا.

وتم استقاء هذه البيانات من تحليل مبدئي لتجربة أشمل تضم مرضى في حالة خطيرة لبحث حالة 226 مريضا فقط سبق أن أجريت لهم جراحة بالترقيع لتغيير الشريان التاجي.

وقال الدكتور جون كونت أستاذ الجراحة بمستشفى جونز هوبكنز الذي طرح هذه البيانات خلال اجتماع لجمعية جراحة الصدر في سان دييغو في بيان، إن صمام كورفالف أثبت مزايا سريرية مهمة بما في ذلك سرعة الشفاء بالمقارنة باستبدال الصمام جراحيا، مما أتاح لفريق جراحة القلب بديلا عن جراحة القلب المفتوح لهذه المجموعة من المرضى.

وأوضح التحليل أيضا مضاعفات أقل بدرجة ملحوظة بين مرضى استبدال صمام الأورطي بالقسطرة بعد عام، بما في ذلك انخفاض معدلات الإصابات الحادة في الكلى (5.3% مقابل 16.3%) وتراجع تهديد الحياة بالخطر أو بنزيف يؤدي إلى عجز (14% مقابل 43.5%).

ويتزايد استخدام تقنية استبدال صمام الأورطي بالقسطرة كبديل عن جراحة القلب المفتوح لمرضى يعانون من ضيق الشريان الأورطي. وتستخدم القسطرة لتثبيت الصمام في الشريان.

وقد تمت الموافقة على استخدام تقنية استبدال صمام الأورطي بالقسطرة حاليا لدى من يصعب إجراء الجراحة لهم بسبب الضعف العام أو لأنهم في حالة خطرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة