ممثلو كينشاسا في محادثات سلام الكونغو يغادرون أديس أبابا   
السبت 1422/8/3 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيتوميل ماسير
غادر المفاوضون الحكوميون في محادثات السلام الخاصة بجمهورية الكونغو الديمقراطية العاصمة الأثيوبية أديس أبابا مساء أمس بعد خروجهم من الاجتماع. وكانت كينشاسا قد اعتبرت هذا اللقاء مجرد تمهيد لمحادثات أوسع للسلام تنهي الحرب الأهلية في الكونغو.

وأعلن وسيط الأزمة الكونغولية الرئيس البتسواني السابق كيتوميل ماسير بعد خروج الوفد الحكومي من الاجتماع، تأجيل المحادثات حتى يوم غد الأحد. ولم يتضح حتى الآن إن كان خروج مفاوضي كينشاسا من الاجتماع مؤقتا أم نهائيا.

ويعتبر الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا المحادثات التي بدأت في إثيوبيا يوم الاثنين الماضي مجرد ندوة تناقش فيها المسائل الفنية لمحادثات السلام المقبلة. وقد أثار هذا الإجراء سخط المعارضة الكونغولية التي اعتبرت أن الحكومة تماطل في تعهدها بتحقيق السلام في الكونغو.

ومن المقرر أن ينتقل الحوار الخاص بعملية السلام في الكونغو –في موعد لم يحدد بعد- إلى جمهورية جنوب أفريقيا التي عرضت استضافتها لـ 330 مندوبا يمثلون أطراف النزاع في الكونغو بدلا من الثمانين الذين استضافتهم أديس أبابا بسبب ضعف الموارد المالية.

وكان متحدث باسم الرئيس الجنوب أفريقي تامبو مبيكي قد قال في وقت سابق إن جميع الأطراف الكونغولية المعنية قد تمت استشارتها ووافقت على عقد المحادثات في جنوب أفريقيا. وأشار إلى أن كيتوميل ماسير هو الذي سيعلن عن موعد عقد هذه المحادثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة