ارتفاع قتلى الغارات الأميركية بصبراتة الليبية   
السبت 1437/5/12 هـ - الموافق 20/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)
ارتفع عدد قتلى الغارات التي شنتها طائرات أميركية على معسكر بصبراتة الليبية أمس الجمعة إلى 43، ويرجح أن القتلى عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إنها استهدفت معسكر تدريب لتنظيم الدولة له صلة بنور الدين شوشان، وهو تونسي تحمّله سلطات بلاده المسؤولية عن هجومين وقعا العام الماضي واستهدفا متحفا في العاصمة تونس ومنتجعا سياحيا في مدينة سوسة الساحلية، مما أسفر عن مقتل عشرات السياح.

وهذه هي المرة الثانية التي تنفذ فيها الولايات المتحدة ضربات جوية ضد تنظيم الدولة في ليبيا خلال ثلاثة أشهر، حيث استغل التنظيم سنوات الفوضى التي أعقبت الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 وبات له موطئ قدم على الساحل الجنوبي للبحر المتوسط.

وأضافت وزارة الدفاع الأميركية أن تدمير المعسكر والقضاء على شوشان سيقضي على "عنصر خبير، ويتوقع أن يكون له أثر فوري على تنظيم الدولة".

وقال مسؤولون أميركيون إن شوشان قتل على الأرجح، لكن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قال إنه لا يمكنه تأكيد نتائج القصف الجوي حتى الآن. وأضاف أن القصف يظهر استعداد الولايات المتحدة "لمحاربة التنظيم المتشدد".

وتابع "هذا مؤشر على أن الرئيس لن يتردد في اتخاذ مثل هذه الخطوات القوية والحاسمة".

وأظهرت صور نشرتها السلطات الليبية حفرة هائلة، كما أظهرت عددا من المصابين في مستشفى.

السلطات المحلية نشرت صورا لموقع الغارة وأكدت عثورها على بنادق وقذائف بين الحطام (رويترز)

بنادق وقذائف
وكانت الطائرات الحربية الأميركية نفذت القصف الساعة 3:30 صباحا بالتوقيت المحلي فأصابت مبنى بمنطقة قصر تليل حيث يعيش الكثير من الأجانب.

وقالت السلطات المحلية في بيان إن المنزل استأجره أجانب بينهم تونسيون يشتبه في أنهم يتبعون تنظيم الدولة. وأفاد البيان بالعثور وسط الحطام على أسلحة من العيار المتوسط بينها بنادق آلية وقذائف صاروخية.

يذكر أن الغارة المذكورة تأتي في وقت تبحث فيه الدول الكبرى احتمالات التدخل عسكريا في ليبيا لوقف تصاعد خطر تنظيم الدولة، الذي يسيطر على مدينة سرت على بعد 450 كيلومترا شرق طرابلس.

وتسعى الأمم المتحدة لتوحيد السلطات المتنازعة في ليبيا في حكومة وفاق وطني تتولى مواجهة تنظيم الدولة "والجماعات المتشددة الأخرى، وبينها أنصار الشريعة القريبة من تنظيم القاعدة".

يشار إلى أن هذه أول مرة تنفذ فيها القوات الأميركية ضربة في صبراتة (قرب الحدود التونسية) دائرة نفوذ قوات فجر ليبيا، بعدما اقتصرت الضربات الأميركية في السابق على المناطق الواقعة في شرق البلاد وتحديدا درنة والمنطقة المحيطة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة