محاكمة مدبري الانقلاب في بوركينا فاسو   
الأحد 28/2/1425 هـ - الموافق 18/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حكم القضاء في بوركينا فاسو أمس السبت على الكابتن لوثر والي العقل المدبر المحتمل لمحاولة الانقلاب ضد رئيس البلاد بليز كومباوري, بالسجن عشرة أعوام بعد إدانته من قبل المحكمة العسكرية في واغادوغو.

ومن أصل 12 متهما آخر, تمت تبرئة ستة وحكم على ستة آخرين بعقوبات أقل قسوة.

وكانت العقوبة الأقسى هي تلك التي صدرت ضد الكابتن والي الذي كان قد اعترف بأنه أراد "الإطاحة بالرئيس كومباوري". وكان متهما أيضا بالخيانة والتواطؤ مع قوة أجنبية, ولا سيما ساحل العاج.

وزادت القضية من التوتر بين بوركينا فاسو وساحل العاج التي اتهمت بوركينا فاسو بدعم متمردين يحاربون الحكومة في الحرب الأهلية الدائرة هناك. وتنفي بوركينا فاسو مساعدة متمردي ساحل العاج، وتتهم بالمقابل كوناكري بإساءة معاملة مواطنيها الذين يشكلون جزءا كبيرا من القوة العاملة في مزارع الكاكاو بالبلاد.

يشار إلى أن الرئيس كومباوري يحكم بوركينا فاسو منذ توليه السلطة في انقلاب عام 1987.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة