روسيا تلوح بتوجيه ضربات وقائية للإرهاب في العالم   
السبت 1425/10/29 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)
مخاوف من تغير الإستراتيجية الروسية (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف إن موسكو تحتفظ لنفسها بحق توجيه ضربات وقائية بالأسلحة التقليدية على قواعد من وصفه بالإرهاب في أي مكان بالعالم.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن إيفانوف قوله في كلمة أمام مسؤولين عسكريين ودبلوماسيين روس إن "الاستثناء الوحيد هو شن هجمات بأسلحة نووية".
 
واستند الوزير الروسي في تصريحاته إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1566 الذي أعطى الحق لأي دولة بحماية نفسها من أي تهديد إرهابي، موضحا أن قانونية تنفيذ مثل هذه الهجمات باتت واضحة.
 
وأشار إلى أن روسيا ليست الدولة الوحيدة التي تعلن جاهزيتها لشن مثل هذه الهجمات. ودون أن يشير إلى الولايات المتحدة بالاسم، ذكر ما حدث في أفغانستان والعراق والتي شنت واشنطن هجومها على هاتين الدولتين لمزاعم تتعلق بالإرهاب وتهديد أمنها.
 
ويأتي تصريحات إيفانوف بعد ثلاثة أشهر من تصريحات مماثلة لرئيس هيئة أركان الجيش الروسي الجنرال يوري باليوفسكي لدى لقائه قائد قوات حلف الناتو في أوروبا الجنرال جيمس جونز بموسكو وأشار فيها إلى أن بلاده ستتخذ خطوات للقضاء على "قواعد الإرهاب" في أي مكان.
 
وجاءت تلك التعليقات عقب النهاية الدامية لعملية احتجاز مئات الرهائن في مدرسة بيسلان التي خلفت مئات القتلى والجرحى، وبعد تعرض المصالح الروسية لسلسلة هجمات من قبل المقاتلين الشيشان.
 
ويثير الاتجاه الجديد لإستراتيجية الدفاع الروسية مخاوف دولية متزايدة، لكن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في حينها أعرب عن تأييده وتفهمه لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة