محللون يقيمون فيديو شاليط   
الخميس 1431/5/15 هـ - الموافق 29/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)

والد الجندي جلعاد شاليط كما ظهر في شريط الفيديو (الجزيرة)

أحمد فياض-غزة

رأى محللون سياسيون أن بث كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) شريط فيديو كرتونيا يحذر من أن يلقى الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط مصير الطيار الإسرائيلي رون أراد الذي فقد في جنوب لبنان عام 1986، يهدف للتأثير علي الرأي العام الإسرائيلي لتحريك صفقة التبادل.

واعتبر القيادي في حركة حماس أيمن طه أن الشريط جاء ردا على التعنت الإسرائيلي في تنفيذ مطالب الفصائل الآسرة للجندي وتسليط الضوء علي هذا الملف المجمد و"الضغط على الحكومة الصهيونية للاستجابة لشروط المقاومة وإطلاق أسرى فلسطينيين".

أيمن طه: الشريط جاء ردا على التعنت الإسرائيلي (الجزيرة نت)
وأكد طه للجزيرة نت أن الحراك الذي شهده الشارع الإسرائيلي وردود الفعل العنيفة التي صدرت عن القادة والمحليين الإسرائيليين بعد عرض الفيلم، تدلل على أن الشريط أحدث التأثير المراد منه. واستبعد طه أن يحدث بث كتائب القسام للفيلم الكرتوني أي آثار سلبية على صورة الحركة أمام المجتمع الدولي باعتباره ذلك جزءا من الحرب الإعلامية والنفسية بين الطرفين.

وعلى الجانب الإسرائيلي اكتست باحات الجامعات والكليات الإسرائيلية حلة بيضاء بفعل اعتصام عشرات الآلاف من الطلبة الذين ارتدوا ملابس بيضاء مطبوعا عليها صورة الجندي الأسير. وندد المتظاهرون بتقصير الحكومة في هذا الملف، ودعوها إلى إبرام صفقة التبادل كي لا يلقى شاليط مصير رون أراد.

كسر الجمود
بدوره أكد المحلل المختص في الشؤون الإسرائيلية إسماعيل مهرة أن حركة حماس تريد الضغط بالشريط على المستوي السياسي الرسمي والشارع الإسرائيلي وعائلة شاليط لتسريع صفقة التبادل عبر التلويح بإرجاع قضية تبادل الأسرى إلى مستوياتها الأولى.

إسماعيل مهرة: ستكون للفيلم انعكاسات وأبعاد واضحة على الجمهور الإسرائيلي (الجزيرة نت)
وبين مهرة للجزيرة نت، أن الشريط ستكون له انعكاسات وأبعاد واضحة على الجمهور الإسرائيلي، لأنه يشير إلى أن شاليط قد يلقى مصير الطيار رون أراد، مما سيحرج حكومة الاحتلال التي تعرقل إتمام الصفقة.

وأكد مهرة أن الحرب النفسية والحملات الإعلامية المتطورة تلعب دورا هاما علي صعيد التأثير علي الرأي العام ونجحت حماس في استغلالها جيدا بعرض دقيقتي فيديو تظهر شاليط حيا، ثم الفيلم الكرتوني الأخير الذي كانت له آثار نفسية كبيرة علي المجتمع الإسرائيلي. ويرجح المحلل الفلسطيني أن يشهد الشارع الإسرائيلي المزيد من الفعاليات التضامنية للمطالبة بتسريع عملية التبادل.

تقديم تنازلات
من جهته يرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر بغزة ناجي شراب أن قضية شاليط أكبر من فيلم كرتوني لارتباطها بعملية تبادل أسرى حقيقية، ويوضح أن حماس تريد أن تعيد الحيوية للملف من خلال التأثير على الشارع الإسرائيلي والضغط على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتقديم تنازلات في هذا الملف.

ناجي شراب: أخشى من استغلال الشريط لشن حملة دعائية لتشويه صورة حماس (الجزيرة نت) 
وأشار شراب إلى أن تل أبيب ستتعامل مع الشريط من الناحية الإعلامية باعتباره مجرد فيلم كرتوني لا يحمل أي قيمة، لكن من الناحية الرسمية ستتعامل معه بدرجة كبيرة من الموضوعية والواقعية لإدراكها أنها لا يمكن أن تتغافل عن مصير شاليط إلي ما لا نهاية، لاعتبارات كثيرة أبرزها اتهام الجمهور الإسرائيلي لها بخذلان جنودها الذين أرسلتهم لتنفيذ سياستها.

وعبر شراب عن خشيته من استغلال الشريط لشن حملة دعائية وإعلامية لتشويه صورة حركة حماس من خلال توظيفه علي المستوى السياسي والدولي لتصويرها بأنها تتعامل مع الجندي بطريقة غير إنسانية وبشكل من أشكال الاستهانة والاستخفاف بالحقوق الآدمية، من ثم تشكيل رأي عام دولي ضاغط عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة