جسر جوي عماني لجياع الصومال   
الأحد 1432/10/21 هـ - الموافق 18/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)

جانب من تحميل الطائرات بالمساعدات العمانية الموجهة للصومال


طارق أشقر-مسقط

تبدأ سلطنة عمان ممثلة في الهيئة العمانية  للأعمال الخيرية الثلاثاء المقبل بتسيير جسر جوي من 16 طائرة لنقل مساعدات إنسانية عاجلة إلى ضحايا المجاعة والجفاف بالصومال.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية علي بن إبراهيم بن شنون الرئيسي للجزيرة نت أن المساعدات تبلغ في مجملها ثلاثة آلاف طن، تنقل المرحلة الأولى منها جوًّا ويتم نقل الكميات المتبقية بحرًا.

وتشمل المساعدات موادّ غذائية ومعدات طبية وأدوية وخيمًا، وتم تخصيص 10% منها للأطفال.

وأشار الرئيسي إلى أن المساعدات ستوزع في ثلاث مناطق هي مقديشو وأرض البخور ومنطقة جنوب الصومال.
 
علي الرئيسي الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية

ولفت الرئيسي إلى أن هذا الجسر الذي جاء تسييره بتوجيهات من السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، سبقته مساعدات أهلية أخرى قدرها 1300 طن نقلت بحرا من ميناء ريسوت بصلالة إلى مقديشو ومناطق قريبة منها.

وأضاف الرئيسي أن وفدا من الجمعية يتكون من 16 شخصًا برئاسة الرئيس التنفيذي للجمعية وبصحبة السفير الصومالي سيرافق المساعدات ليتولى توزيعها بالتعاون مع اللجنة الوطنية الصومالية للإغاثة وإدارة الكوارث وجمعية زمزم بالصومال ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمات أخرى تابعة للجامعة العربية والمفوضية العليا للاجئين.

وقال السفير الصومالي المعتمد لدى سلطنة عمان حسن محمد إن المساعدات العربية والإسلامية تفوق من حيث الكمية والنوعية ما تقدمت به المنظمات الدولية والغربية.

ووصف حسن محمد المنظمات الدولية غير العربية والإسلامية بأنها مقصرة رغم ما تثيره من ضجة إعلامية بشأن الصومال، وتمنى أن تتمتع بلاده قريبا بالأمن والاستقرار على المستويين السياسي والاقتصادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة