الصين تتجه لإطاحة أميركا من عرش الإنترنت   
الخميس 1428/1/7 هـ - الموافق 25/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
 

الصين التي يستخدم عشر سكانها الإنترنت، قد تطيح خلال سنتين الولايات المتحدة من عرش نسبة مستخدمي الشبكة، فيما يعد في الوقت نفسه فتحا لأسواق جديدة أمام المستثمرين وتحديا أمام السلطات بسبب الفجوة الرقمية المتنامية.

وتفيد أحدث دراسة أعدها المركز الصيني للمعلومات حول الإنترنت، أن عدد مستخدمي الشبكة في الصين بلغ 137 مليون مستخدم في نهاية 2006، أي بزيادة تجاوزت نسبتها 23% مقارنة مع عددهم عام 2005. وبين هؤلاء 104 ملايين يستخدمون شبكة ذات موجة عالية.

وأشار التقرير الذي سلط الضوء على الفجوة الرقمية في البلاد، إلى وجود فارق في نمو الإنترنت بالصين بين المدن والأرياف وكذلك بين المناطق.

ويتقدم إقليم غواندونغ (جنوب) -الأكثر ثراء- البقية فيما يتعلق بعدد المستخدمين الذين يبلغ عددهم أكثر من 18 مليونا، أي 13% من نسبة المستخدمين على صعيد  الصين كلها. وتأتي بعد غواندونغ، بقية الأقاليم الشرقية مثل شاندونغ وجيانغسو وزيجيانغ.

أما بالنسبة للمدن فتتقدم العاصمة بكين البقية حيث يستخدم الشبكة 30.6% من سكانها، تليها شنغهاي (28.7%) فتيانجين (24.9%)، مقابل 6.8% في كينغهاي الفقيرة الواقعة شمال غرب البلاد و5.8% في التيبت.

ويتوقع مكتب "أي ريسيرش" طفرة في التجارة الإلكترونية في الصين ليبلغ حجم  الأموال المتداولة فيها مستقبلا 46 مليار يوان (نحو ستة مليارات دولار) مقابل أكثر بقليل من 5.5 مليارات يوان (720 مليون دولار) عام 2005.

لكن إذا كان هناك ميدان يمكن أن تجتمع فيه الصين والولايات المتحدة فمن دون شك هو إرسال ما يعرف بـ"سبام"، أي الإعلانات التجارية وغيرها التي ترافق البريد الإلكتروني أو عند فتح صفحات الإنترنت، إذ إن الدولتين مسؤولتان عن نحو ثلث حجم هذا البريد غير المرغوب فيه، حسب أرقام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة