باول يبحث في موسكو تعزيز التعاون المشترك   
الاثنين 1422/9/25 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول وإيغور إيفانوف قبيل اجتماعهما في موسكو
يبحث وزير الخارجية الأميركي كولن باول أثناء لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة الروسية موسكو تعزيز التعاون المشترك بين بلديهما وإعادة إعمار أفغانستان بعد انتهاء الحرب هناك، وذلك وسط استمرار الخلافات بشأن نظام الدرع الصاروخي الأميركي. ومن المقرر أن يلتقي باول أيضا نظيره الروسي إيغور إيفانوف.

ورحب باول لدى وصوله إلى موسكو الليلة الماضية قادما من كزاخستان بتحسن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وقد قدمت موسكو دعما غير مسبوق للحرب التي قادتها واشنطن ضد ما تسميه بالإرهاب في أفغانستان.

غير أن الوزير الأميركي اعترف بأن الخلافات بين البلدين مازالت قائمة بشأن معاهدة (ABM) الموقعة بينهما عام 1972 لحظر الأسلحة البالستية، مشيرا إلى تزايد شعور بلاده بأن هذه المعاهدة تقيدها عن حرية التصرف. وقد هددت الولايات المتحدة مرارا بأنها ستنسحب من المعاهدة بشكل أحادي. وكان وزير الدفاع الروسي سيرجي إيفانوف قال الأسبوع الماضي إنه لا يستبعد قيام الولايات المتحدة باتخاذ قرار أحادي بالانسحاب.

وتعارض روسيا والصين إقامة النظام الدفاعي الصاروخي في حين تبرر الولايات المتحدة خطوتها بوجود قدرات صاروخية عند من تسميها "الدول المارقة" مثل كوريا الشمالية وإيران والعراق. وتأتي زيارة باول لروسيا في ختام جولة آسيوية شملت أوزبكستان وكزاخستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة