القوات السريلانكية تغرق سفينة للمتمردين والقتال يتجدد   
الاثنين 1427/8/25 هـ - الموافق 18/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

القوات السريلانكية تخوض قتالا متقطعا مع المتمردين (الفرنسية)
قالت القوات السريلانكية إنها دمرت سفينة تحمل أسلحة لمتمردي التاميل في وقت استؤنف فيه القتال حول شبه جزيرة جفنا.

وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع أن القوات البحرية والجوية السريلانكية دمرت وأغرقت سفينة كبيرة يعتقد أنها كانت تحمل على متنها أسلحة وذخيرة لمتمردي التاميل مما أسفر عن مقتل عدد غير محدد ممن كانوا على متنها.

وأوضح المتحدث أن السفينة دمرت على بعد مائة ميل بحري قبالة مدينة كالموناي الساحلية شرق العاصمة كولومبو الأحد بعد أن تجاهلت السفينة التي لم تكن تحمل علما تحذيرات البحرية.

وأكدت القوات السريلانكية أن كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بما في ذلك قطع مدفعية غرقت مع السفينة.

من ناحية ثانية ذكر سكان محليون أن القوات الحكومية والمتمردين تبادلوا إطلاق النار لفترات قصيرة جنوبي جفنا بالقرب من طريق حيوي كما وقع تراشق بنيران المدفعية بعد توقف دام أربعة أيام للقتال حول شبه جزيرة جفنا.

يأتي ذلك في وقت يسعى وسطاء نرويجيون لتحديد موعد لإجراء محادثات مباشرة بين الحكومة والمتمردين بعد أن أعلن الجانبان الأسبوع الماضي أنهما مستعدان لاستئناف المحادثات بعد توقف استمر خمسة أشهر.

واشترطت الحكومة لدخول المفاوضات أن يضمن المتمردون كتابيا أنهم يوقفوا هجماتهم، أما المتمردون فاشترطوا توقف هجمات الجيش ضدهم.

وانسحبت جبهة تحرير نمور تاميل إيلام من المحادثات في أبريل/نيسان لتندلع جولة جديدة من القتال في أواخر يوليو/تموز قتل فيها مئات الجنود والمتمردين والمدنيين في أسوأ تفجر للعنف منذ وقف إطلاق النار في عام 2002.

ويتبادل المتمردون والحكومة الاتهام بمحاولة استئناف الحرب الأهلية التي دامت عقدين وقتل فيها أكثر من 65 ألف شخص منذ عام 1983.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة