قتلى وجرحى بالعراق في غمرة احتفالات الشيعة بكربلاء   
الاثنين 1430/2/21 هـ - الموافق 16/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)

أحد التفجيرين اللذين وقعا في بغداد استهدف حافلة كانت عائدة من احتفالات كربلاء (رويترز)

احتفل مئات الآلاف من العراقيين الشيعة بذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما اليوم.

وأقيم الاحتفال الحاشد في كربلاء إلى الجنوب من العاصمة اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة شملت نشر قناصين وكاميرات مراقبة إضافة إلى نحو أربعين ألفا من قوات الشرطة ومكافحة الشغب في المدينة ومحيطها.

ولكن هذه الاحتفالات نغصها تفجيران وقع أحدهما لزوار كانوا عائدين لتوهم من كربلاء. فقد قتل أربعة أشخاص من هؤلاء وجرح 13 آخرون عندما انفجرت قنبلة في حافلة تقلهم في منطقة العبيدي شرقي بغداد.

وفي حادث آخر قتل أربعة عراقيين وجرح 11 آخرون في انفجار عبوة ناسفة في حافلة قرب ساحة الحمزة في منطقة الحبيبية التابعة لمدينة الصدر بشمال شرق العاصمة.

كما قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل بانفجار عبوة ناسفة في جنوب العراق أمس دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. 

زيباري قال إن العراق بدأ يستعيد مكانته بين الدول العربية والأجنبية (الفرنسية-أرشيف)
انتخابات وتصريحات

وفي سياق آخر، قال المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية النائب سليم عبد الله اليوم إن خمسة نواب عراقيين سيتنافسون على منصب رئيس البرلمان في الانتخابات التي ستجرى في جلسة للبرلمان تعقد بعد غد الأربعاء.

وأضاف أن هؤلاء المتنافسين هم اثنان من جبهة التوافق أحدهما إياد السامرائي وثلاثة من المستقلين هم وثاب الدليمي ومطلق الجبوري وحسين الفلوجي.

من جانب آخر قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن العراق بدأ يستعيد مكانته بين الدول العربية والأجنبية.

وقال زيباري إن استمرار تدفق الدبلوماسيين على مستوى عال من إيران والكويت وسوريا سوف يعزز من مصداقية البلاد كدولة مستقلة.

وأضاف وزير الخارجية "حين سئلت في الآونة الأخيرة أن العراق لم يعد على قمة اهتمامات الإدارة الأميركية الجديدة، قلت إن هذه أنباء جيدة فهذا يعني أننا لسنا في واقع أزمة ولسنا في مقدمة الأولويات".

واعتبر زيباري أن هذا الأمر يتيح للعراق التمتع بالقوة والخروج عن السيطرة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة