استسلام 28 من طالبان والمسلحين للحكومة الأفغانية   
الأحد 1426/10/19 هـ - الموافق 20/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)

وكيل أحمد متوكل (وسط) وزير خارجية نظام طالبان كان من أوائل المستسلمين للحكومة (الفرنسية)

قالت الاستخبارات الأفغانية إن 28 من عناصر طالبان والمسلحين الإسلاميين استسلموا للسلطات الأفغانية اليوم وتخلوا عن كافة الأنشطة المعارضة للحكومة.
 
وصرح رئيس الاستخبارات في مدينة غارديز الشرقية غلام نبي سليم لوكالة الأنباء الفرنسية أن العناصر الـ28 عادت إلى أفغانستان من المنفى في باكستان المجاورة وسلموا أنفسهم في المدينة.
 
وأوضح المسؤول الأمني أن من بين المقاتلين 11 من الأعضاء السابقين في حكومة طالبان التي أطيح بها قبل أربع سنوات و12 من أعضاء الحزب الإسلامي الذي يقوده قلب الدين حكمتيار المدرج على قائمة المطلوبين لدى السلطات الأميركية.
 
كما استسلم خمسة مقاتلين سابقين كانوا تابعين لقوات جلال الدين حقاني المطلوب كذلك لدى السلطات الأميركية لعلاقته بتنظيم القاعدة.
 
وكان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي عرض العفو عن عناصر طالبان والمسلحين الإسلاميين "الذين لم تلطخ أيديهم بدماء الأبرياء".
 
واستسلم أكثر من 600 شخص بموجب العفو من بينهم وزير خارجية طالبان السابق وكيل أحمد متوكل وسفير طالبان في باكستان عبد السلام ضعيف.
 
قتيلان باشتباك
من ناحية أخرى أعلن مسؤول أمني أفغاني اليوم أن شرطيا وشخصا يشتبه بأنه مهرب مخدرات قتلا في اشتباكات مسلحة في إقليم هلمند جنوبي البلاد بعد أن حاولت الشرطة وقف قافلة مهربين مؤلفة من خمس عربات.
 
وفي نفس الاشتباكات التي جرت في وقت متأخر من ليل الجمعة أصيب اثنان من رجال الشرطة.
 
وقد احتجزت الشرطة اثنتين من عربات المهربين كانتا تحملان طنين من الأفيون, إضافة إلى عدد من الرشاشات والقنابل الصاروخية.
 
وقالت مصادر رسمية إن الاشتباكات أسفرت أيضا عن اعتقال ستة أشخاص يشتبه بأنهم من مهربي مخدرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة