جميع جهود أميركا لخفض معدلات البدانة تبوء بالفشل   
الخميس 1427/8/7 هـ - الموافق 31/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)
ثلثا الأميركيين يعانون من داء البدانة (الفرنسية)

أفاد تقرير أصدرته منظمة "ترست فور أميريكاز هيلث" التي تعنى بحماية صحة الأميركيين, أن معدلات البدانة بين البالغين في الولايات المتحدة استمرت في الارتفاع بـ31 ولاية خلال العام الماضي، فيما فشلت جهود الحكومة في تأمين حلول ناجعة لأزمة البدانة المتنامية.
 
وأشار التقرير الذي نشر على موقع المنظمة إلى أن الميسيسيبي كانت الولاية الأكثر بدانة، حيث وصلت نسبة البدانة فيها إلى 29.5%, تليها ولاية ألاباما ثم ويست فرجينيا. وحلت ولاية كولورادو في المرتبة الأخيرة مع نسبة بدانة وصلت إلى 16.9%, واحتفظت 18 ولاية وواشنطن العاصمة بالنسب السابقة.

وفشلت جميع الولايات في تحقيق الهدف الوطني بتخفيض مستويات البدانة إلى 15% أو أقل بحلول عام 2010. وبين التقرير أن الجنوب كان الأكثر بدانة حيث يوجد فيه تسع من أصل عشر ولايات سجلت فيها أعلى نسب بدانة. كما أن تسع ولايات من أصل عشر سجلت أعلى نسب في مرضي السكري وفرط ضغط الدم الشرياني المرتبطين بالبدانة، موجودة في الجنوب.

وقال المدير التنفيذي للمنظمة جيف ليفي إن الأخبار السيئة هي أنه لم يتم تحقيق تقدم كافٍ العام الماضي، فيما يستمر وباء البدانة الأميركي في التطور نحو الأسوأ. والتقرير هو الثالث في سلسلة من التقارير السنوية التي تعدها المنظمة التي تفحص نسب البدانة وسياسات الحكومة إزاءها.

وحسب مركز تفادي الأمراض والوقاية منها فإن نحو ثلثي الأميركيين البالغين يعانون من البدانة أو من الوزن الزائد. وتضاعفت نسبة البدانة بين الأطفال ثلاث مرات في الفترة بين 1980 و2004 وزادت من 5 إلى 17%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة