إعدام مكسيكي يلغي زيارة فوكس لأميركا   
الخميس 6/6/1423 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيشنتي فوكس
ألغى الرئيس المكسيكي فيشنتي فوكس رحلة عمل إلى ولاية تكساس الأميركية كان من المقرر أن يقوم بها في وقت لاحق من الشهر الحالي, احتجاجا على تنفيذ الولاية حكما بالإعدام بحق مواطن مكسيكي.

وقال متحدث باسم فوكس في مؤتمر صحفي إن الرئيس المكسيكي ألغى رحلة العمل التي كان يزمع القيام بها في أربع مدن بولاية تكساس بسبب إعدام مواطن مكسيكي. وكان من المقرر أن يزور فوكس تكساس في الفترة من 26 إلى 28 أغسطس/ آب الجاري.

وفي واشنطن أعلن أن الرئيس جورج بوش يحترم قرار نظيره المكسيكي إلغاء قمة غير رسمية كان يفترض أن تعقد في مزرعة الرئيس الأميركي في كروفورد بتكساس.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيسين الأميركي والمكسيكي "يحتفظان بعلاقات ممتازة وتربطهما صداقة تعكس العلاقات المتينة بين البلدين, والرئيس بوش ينتظر بفارغ الصبر لقاء الرئيس فوكس". ويفترض أن يلتقي بوش وفوكس في قمة دول المحيط الهادي ستستضيفها المكسيك في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأعدمت سلطات ولاية تكساس أمس خافيير سواريز ميدينا (33 عاما) وهو مواطن مكسيكي أدين بقتل ضابط سري بشرطة دالاس عام 1988, رغم نداءات من زوجته و12 دولة في أميركا اللاتينية ودولتين أوروبيتين هما إسبانيا وبولندا.

وانضمت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون إلى نداءات الرأفة، وحثت في رسالة بعثت بها إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول على مراجعة هذا الأمر، كما تدخلت رئاسة الاتحاد الأوروبي لدى حاكم الولاية.

وتظهر إحصائية لمركز المعلومات بشأن عقوبة الإعدام ومقرها واشنطن أن 40 شخصا أعدموا في الولايات المتحدة هذا العام، وأن 3718 آخرين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام بينهم 118 أجنبيا من 33 بلدا، ومن هؤلاء الأجانب 22 مكسيكيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة