فالنسيا بالصدارة وبرشلونة ثانيا   
الأحد 18/10/1431 هـ - الموافق 26/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)
سيبستيان إيغورين (يمين) يحاول منع تقدم مهاجم فالنسيا أريتز أدوريز (الأوروبية)

انفرد فالنسيا بصدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعد فوزه على مضيفه ليفانتي سبورتينغ خيخون 2-صفر، فيما حل برشلونة ثانيا بعد فوزه على مضيفه أتلتيك بلباو 3-1 في افتتاح المرحلة الخامسة من الدوري، ليتراجع ريال مدريد إلى المركز الثالث مؤقتا بعد تعادله مع ليفانتي المغمور بدون أهداف.
 
وصار رصيد فالنسيا 13 وبرشلونة 12 وريال مدريد 11 الذي أصبح أيضا مهددا بفقدان المركز الثالث لمصلحة فياريال في حال فوز الأخير على مضيفه ملقة الاثنين في ختام المرحلة.
 
وفي المباراة الأولى على ملعب ألمولينيون وأمام 17 ألف متفرج، استعد فالنسيا بأفضل طريقة لمواجهة مانشستر يونايتد الإنجليزي في مسابقة دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل بفوزه على سبورتينغ خيخون 2-صفر.
 
هرنانديز (يمين) يسدد الهدف الثاني في مرمى أتلتيك بلباو (الأوروبية)
وحسم الفريق المتوسطي النتيجة في مصلحته مبكرا بهدفين سريعين في الدقائق العشر الأولى حملا توقيع التركي محمد طوبال من كرة رأسية إثر ركنية نفذها مانويل فرنانديس (7) وروبرتو سولدادو إثر عرضية من خوان مانويل ماتا (10).

فوز لبرشلونة

وفي المباراة الثانية على ملعب سان ماميس، صمد أتلتيك بلباو بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه فرناندو أموربيتا (34)، حتى الدقيقة 55 ليجد شباكه تهتز عبر المالي سيدو كيتا الذي تلقى تمريرة بينية من دافيد فيا المنتقل من فالسنيا، سددها بيسراه في الشباك.
 
وعزز تشافي هرنانديز بالهدف الثاني مستفيداً من كرة أرسلها إليه البرازيلي ماكسويل فأسكنها المرمى بيسراه (74).
 
وقلص إيغور غابيلوندو الفارق بعد عرضية من أوسكار دي ماركوس (90)، لكن سيرجيو بوسكتيس جاء بالهدف الثالث للضيف الكاتالوني بعد استثمار لكرة بدرو رودريغيز في الوقت بدل الضائع (90+1).
 
ريال يتراجع
وفي المباراة الثالثة على ملعب سيوتات دي فالنسيا وأمام 22 ألف متفرج، انتزع ليفانتي المكافح واحد فرق الذيل تعادلا بطعم الانتصار من نجوم ريال مدريد ونقطة ثمينة في سعيه للبقاء ضمن أندية النخبة بعد أن عاد إلى الأضواء على إثر غياب طويل.
غونزاليز (يمين) يسيطر على الكرة من ألونسو لاعب وسط ريال (الأوروبية)

وعلى الرغم من سيطرته على مجريات اللعب، لم يهدد الفريق الملكي مرمى منافسه بشكل واضح وقدم أحد أسوأ عروضه في الآونة الأخيرة.
 
وحاول مدرب ريال مدريد البرتغالي جوزيه مورينيو، تغيير الأمور فأشرك في منتصف الشوط الثاني بدرو ليون وكريم بنزيمة مكان أوزيل والأرجنتيني أنخل دي ماريا  من دون أن تتغير النتيجة.
 
وكانت أبرز الفرص من جانب ريال مدريد لرونالدو من كرة رأسية (39)، وأخرى لبنزيمة قبل نهاية المباراة بخمس دقائق عندما أطلق كرة قوية أفلتت من يدي حارس ليفانتي قبل أن يتدارك الأخير الموقف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة