مجموعة الثماني تقرر إبقاء درجة الحذر من الإرهاب   
الاثنين 1424/3/4 هـ - الموافق 5/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزراء الداخلية والعدل في مجموعة الثماني لدى اجتماعهم بباريس (الفرنسية)

اتفق وزراء الداخلية والعدل في مجموعة الثماني اليوم بباريس على عدم خفض درجة الحذر إزاء تهديد ما يسمى الإرهاب. وقال وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحفي إن "التهديد الإرهابي حقيقي ولا يزال قائما على الأرجح لمدة طويلة، والجميع مقتنع بضرورة عدم خفض درجة الحذر".

وأضاف أن دول الثماني قررت أيضا تعزيز التعاون لا سيما على صعيد تبادل المعلومات. وأعلن الوزير عن إنشاء مجموعة عمل فرنسية أميركية للتنسيق بشأن أسلوب مستحدث لتحديد هوية الأشخاص في وقت تعاني فيه العلاقات الفرنسية الأميركية من تدهور كبير بسبب موقفهما من الحرب على العراق.

وردا على سؤال عن التنسيق الفرنسي الأميركي في هذا المجال رغم الأزمة الدبلوماسية بين البلدين أكد ساركوزي أن التنسيق لم يتوقف نهائيا انطلاقا من الحرص على مصلحة المواطنين في كلا البلدين. وقد شارك في الاجتماع وزير العدل الأميركي جون آشكروفت وهو أعلى مسؤول أميركي يزور باريس منذ بدء التوتر بين البلدين.

وستتناول مناقشات وزراء المجموعة التي تضم فرنسا وبريطانيا وألمانيا واليابان وكندا وإيطاليا والولايات المتحدة وروسيا أيضا موضوع التعاون القضائي في مجال مكافحة تبييض الأموال والإباحية واستغلال الأطفال جنسيا.

ويفترض أن يقر الوزراء 29 مبدأ تتعلق باقتفاء مصدر تدفق الأموال ووسائل تجميدها وضبطها ومصادرتها من أجل تعزيز فاعلية التعاون القضائي بين دول مجموعة الثماني في إطار مكافحة الجريمة المنظمة وتمويل ما يسمى الإرهاب.

كما يفترض أن يقر الوزراء أيضا 11 مبدأ من أجل تعزيز القدرة على جمع المعلومات واستخدامها وتبادلها بين الدول الثماني بالنسبة إلى تحاليل الحمض الريبي النووي الذي يساعد على تحديد هوية الأشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة