"انتحاريان" بهجمات بروكسل كانا تحت أعين الأميركيين   
السبت 1437/6/18 هـ - الموافق 26/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:27 (مكة المكرمة)، 6:27 (غرينتش)

كشف مسؤول أميركي أمس الجمعة أن الأخوين إبراهيم وخالد البكراوي اللذين فجرا نفسيهما في مطار ومحطة لقطار بالعاصمة البلجيكية بروكسل الثلاثاء الماضي كانا على لائحة المراقبة الأميركية لمكافحة الإرهاب.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية عن المسؤول قوله إن إبراهيم البكراوي كان على لائحة المراقبة قبل تنفيذ هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بينما وضع شقيقه على اللائحة بعد ذلك بفترة وجيزة.

وكان المدعون البلجيكيون كشفوا أن إبراهيم البكراوي هو أحد انتحاريين هاجما مطار بروكسل الثلاثاء الماضي، في حين نفذ شقيقه خالد تفجيرا انتحاريا في محطة مترو مالبيك قرب مقر الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة رويترز أن الأخوين كانا معروفين للسلطات الأميركية قبل اعتقال صلاح عبد السلام في الـ18 من مارس/آذار الحالي، وهو فرنسي يقول المدعون إنه المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس.

وأسفرت هجمات بروكسل الثلاثاء الماضي عن مقتل 31 شخصا وجرح 270، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنها.

اعتقالات ومداهمات
وفي السياق ذاته، اعتقل الأمن البلجيكي ستة أشخاص في مداهمات عدة، وقالت السلطات إنها لا تزال تبحث عن ثلاثة من المشتبه بهم، بينهم سوري يدعى نعيم حامد ويوصف بأنه مسلح وخطير.

وكانت قوى الأمن في بلجيكا قد شنت عملية أمنية واسعة أمس الجمعة في حي سكاربيك ببروكسل، وأكدت السلطات أن أحد منفذي اعتداءات بروكسل هو بالفعل نجيم العشراوي.

وقال مسؤولون بلجيكيون إن العملية الأمنية ذات علاقة بمحاولة تفجير فاشلة في باريس اعتقل المشتبه به فيها رضا كريكيت الذي عثر في شقته على متفجرات وأسلحة أول أمس الخميس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة