الحزن والأسى يملآن قلوب الفلسطينيين في عيد الأضحى   
الجمعة 1422/12/10 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أم فسطينية تبكي أمام قبر ابنها الشهيد في مقابر الشهداء بغزة

ملأ الحزن والأسى قلوب الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة فلم يشعروا ببهجة عيد الأضحى المبارك. وبعد أسبوع من الغارات الإسرائيلية العنيفة التي خلفت عشرات الشهداء كان المشهد البارز في الأراضي الفلسطينية هو زيارة قبور شهداء انتفاضة الأقصى في رابع عيد يمر على الفلسطينيين وهم محاصرون في أراضيهم.

وفي بيت حانون شمالي قطاع غزة توافدت النساء على منزل أمجد حمد, وهو شرطي في الثامنة عشرة من عمره استشهد أثناء اقتحام الجيش الإسرائيلي للبلدة في 13 فبراير/ شباط الجاري.

وكان عدد كبير من الرجال ينتظرون في الخارج بعد أن تحولت بهجة العيد إلى شبه مراسم لتلقي العزاء في الشهداء الذين سقطوا في الفترة الماضية. وقالت والدة الشهيد "هل يعقل الاحتفال بالعيد عندما نفقد عزيزا غاليا, وهل يبقى في حلقنا غير طعم الدموع والأسى". وأضافت "لن أنسى, أتمنى أن يذوق بوش وعائلته طعم الموت, ومن ثم شارون ومن يحب. لماذا لا يشعرون بآلامنا؟".

وفي شوارع مدينة غزة التي خلت من الحركة شوهدت آثار دماء خراف نحرت أضحية للعيد. وفي مقبرة الشهداء تجتمع العائلات للصلاة وقراءة الفاتحة على أرواح أحبائها, ووزع أطفال الحلوى والكعك للقادمين. ولكن الحزن الشديد خيم على العائلات الموجودة منذ ساعات الصباح الأولى.

فلسطينية وولداها أمام قبر الوالد في البيرة
ومر أول أيام عيد الأضحى والفلسطينيون في مزاج كئيب حيث لم يتمكن الكثيرون من زيارة أقاربهم بسبب الحصار الإسرائيلي. ونعت امرأة تدعى ليلى شقيقها عامل البناء -الذي استشهد في غارة جوية إسرائيلية هذا الأسبوع على رام الله بالضفة الغربية- في مقابر الشهداء في بلدة البيرة القريبة من رام الله.

وقالت ليلى وهي تشير إلى المقابر التي أنشئت منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول 2000 إنه لم يعد هناك مكان آخر لشهداء قادمين. وكان آخر شهيد سقط في رام الله هو وليد الشيخ الذي كان أمس في طريقه لرام الله لشراء حلوى وهدايا لأطفاله الخمسة بمناسبة العيد. وفي طريق عودته قتله جنود الاحتلال عندما حاول عبور نقطة التفتيش عند قلنديا قرب رام الله.

ولم يتمكن كثير من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة من زيارة أقاربهم بسبب نقاط التفتيش التي أقامها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مناطق الحكم الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة