القاهرة تنظم أول ملتقى دولي لفنون الاتصال الواسع   
الثلاثاء 1429/4/3 هـ - الموافق 8/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)
30 فنانا شاركوا بأعمالهم في الملتقى (الجزيرة نت)
 
بدر محمد بدر-القاهرة
 
شارك أكثر من 30 فنانا من 16 دولة عربية وأجنبية في الملتقى الدولي الأول لفنون الاتصال (الميديا) الذي نظمته وزارة الثقافة المصرية, وقد تنوعت أعمالهم وعروضهم بين فنون الفيديو والتصوير والأفلام التسجيلية والتجريدية وفن الأداء والتصميم بالحاسوب والأعمال الرقمية التفاعلية وفن الصوت والأعمال المجهزة في الفراغ.
 
وتضمنت فعاليات الملتقى عروضا لبعض الأفلام الوثائقية. وشارك ستة فنانين كضيوف شرف من أميركا وسويسرا وإيطاليا وإيرلندا, وشهد الافتتاح توزيع جوائز الهرم الذهبي والريشة الذهبية المقدمة من وزارة الثقافة المصرية.

إحساس بالفوضى
الجزيرة نت حاورت عددا من الفنانين المشاركين حول طبيعة أعمالهم والمفاهيم والرسالة التي تحملها, منهم ألان لمبيرت وهو فنان إيرلندي يشارك بعرض للمزج الحي للفيديو ويشارك بمشروع عن مجموعة لقطات فيديو من قارات مختلفة دمجها كحالة واحدة وإحساس واحد عن الفوضى والرتابة مع التنظيم, مصحوبة بموسيقى شرقية وغربية.
 
ويقول آلان إن بعض أعمال الرسوم المتحركة الإيرلندية ستعرض في محافظتي المنيا والأقصر بالإضافة إلى معهد السينما، وأشار إلى أنه سينتقي أعمالا مصرية للعرض في إيرلندا.
 
الفنان الإيطالي موريسيو بولونيني يشارك بمشروع "آلة الذكاء المجمع" ويقول إن عمله مرتبط بفكرة العالم الرقمي، وهو عبارة عن جهاز موصل بالحاسب يصدر صورا لا نهائية مستمرة ومتنوعة, وبإضافة الهاتف النقال يمكن التواصل عبر الدول بذات الجهاز.
 
لوحة من المعرض (الجزيرة نت)
الفنان الإسباني رومان تورر -الفائز بجائزة الريشة الذهبية– يشارك بعمل بعنوان "الأرضية الحية" وهو تجهيز تفاعلي يستخدم فيه البروجيكتور والكاميرا والحاسب وجهاز الأشعة تحت الحمراء، ويجسد فيه اللوغاريتمات الرياضية ونظام الخلايا الذكية وإمكانية التنبؤ بمستقبلها، وهو مبني على فكرة "لعبة الحياة".
 
ومن كوريا الجنوبية فازت الفنانة كيوم كيم بجائزة الهرم الذهبي بعمل عنوانه "لعبة القصة الخيالية", وهو تجهيز في الفراغ تركز فيه على تصعيد المشاعر والخبرات التراكمية حول قصة صاحبة الرداء الأحمر، مقدمة على هيئة خيال الظل من خلال وسائط رقمية, وقالت للجزيرة نت إن تلاقي الحضارات محور هام يشغلها.
 
حالة الازدواجية
وقال الفنان المصري أحمد نور الفائز بجائزة الهرم الذهبي عن فيلمه التسجيلي "جلابية وجزمة" ومدته 40 دقيقة للجزيرة نت إن فيلمه يناقش حالة الازدواجية في الشارع المصري, والتي تجسدت في الفيلم في شخص يتنازعه صراع داخلي بين قيم قريته وقيم المدينة.
 
كما تشارك الفنانة المصرية هند القللي بعمل فيديو عنوانه "الذباب المضيء" تدعو فيه لتأمل الصغائر "فهي في ذاتها ووجودها تكشف الكثير".

وفازت الفنانة البحرينية وحيدة مال الله بجائزة الهرم الذهبي عن عملها "الأخضر", ويهدف إلى استكشاف ذكريات الطفولة ومفردات الثقافة العرفية والدينية.
 
وفاز بجائزة الريشة الذهبية، كل من الفنانة السورية نسرين بوخاري والفنان الإيراني بهرنج سمادزدجان.
 
وشارك في الملتقى أيضا فنانون من ألبانيا والبرازيل والمكسيك والنمسا وسلوفاكيا وفرنسا ومولدوفيا.
 
آراء الرواد
وعن آراء بعض رواد الملتقى يقول حسين النبوي عميد كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان للجزيرة نت إنه يرى أن الملتقى يحمل فكرا جديدا, حيث تشهد فنون الاتصال انطلاقة غير مسبوقة باستخدام العلم والتقنيات الحديثة في التصميم والإخراج والتنفيذ.
 
المزج مع الصورة الحية (الجزيرة نت)
الناقدة والفنانة التشكيلية تغريد الصبان ترى أن لكل مدرسة أبجدياتها وأدواتها ولهجاتها, وكل فنان يختار منها ما يعبر به عن نفسه, وتؤكد على أهمية الملتقى باعتبار أن الاتجاه العالمي في الفن يتجه إلى الصورة البصرية المتحركة التي تواكب لغة العصر، كما يشكل الملتقي فرصة للتلاقي من أجل تقييم الذات والإطلاع على تجارب الآخرين.
 
وتقول المنسقة العامة للمعرض وعضوة لجنة الفرز نجلاء سمير للجزيرة نت إن هدف الملتقى اكتشاف المواهب المصرية الشابة, ووضعها في المحك مع المواهب الأجنبية والدولية, أما الأعمال فقد عكست حرية الشباب وجرأتهم وبشرت بمستقبل فنون الاتصال في مصر والوطن العربي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة