بريطانيا تعتقل ثلاثة على خلفية تفجيرات 2005   
الجمعة 1428/3/5 هـ - الموافق 23/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

لندن لم توجه اتهاما لأي أحد بعدُ فيما يتعلق بالتفجيرات (الفرنسية)

ألقت الشرطة البريطانية القبض على ثلاثة أشخاص على خلفية تفجيرات السابع من يوليو/تموز 2005 التي أودت بحياة 52 راكبا في شبكة النقل في لندن، في أول اعتقالات مهمة في إطار التحقيق الشامل في هذه القضية.

وقالت الشرطة في بيان إنها اعتقلت هؤلاء الرجال للاشتباه في قيامهم بالتكليف أو الإعداد أو التحريض على ما سمته أعمالا إرهابية في شمال إنجلترا.

واعتقل رجلان يبلغان من العمر 23 عاما و22 عاما في مطار مدينة مانشستر بينما كانا يهمان بالسفر إلى باكستان، وألقي القبض على الثالث وهو في الـ26 عاما بعدها بثلاث ساعات في منزل في ليدز الشمالية. ونقل المشتبه فيهم إلى مركز للشرطة بوسط لندن للاستجواب.

وقالت الشرطة إن عمليات التفتيش جارية في خمسة منازل في ليدز الشمالية وفي مبنيين في شرق لندن.

ولم تكشف الشرطة هوية الموقوفين، لكنها أشارت إلى الاشتباه في أنهم دبروا أو خططوا لارتكاب أعمال إرهابية، وأنهم أوقفوا في إطار قانون مكافحة الإرهاب الصادر عام 2000.

ولم يتم توجيه الاتهام إلى أحد بعدُ فيما يتعلق بالهجمات التي قتل فيها الانتحاريون الأربعة، ثلاثة منهم من أصول باكستانية وهم محمد صديق خان وشهزاد تنوير وحسيب حسين، والرابع جرماين ليندسي وهو من أصل جامايكي.

وقال رئيس شعبة مكافحة الإرهاب في لندن في العام الماضي إن الشرطة تتعقب خيوطا عدة في بريطانيا والخارج في محاولة للعثور على أي شخص قد يكون ضالعا في التخطيط للهجمات.

وكان تقرير برلماني أشار في مايو/أيار 2006 إلى أن اثنين من الانتحاريين كانا "على الأرجح" على اتصال بالحركة الإسلامية خلال زيارات لباكستان. إلا أنه لم يتسن كشف مدى ضلوع تنظيم القاعدة في تفجيرات لندن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة