مجلس الأمن لن يناقش الاستيطان   
الأربعاء 15/4/1431 هـ - الموافق 31/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:19 (مكة المكرمة)، 8:19 (غرينتش)
أميركا تعتبر الاستيطان الإسرائيلي بالقدس عقبة أمام السلام (الفرنسية-أرشيف)

نفى مسؤول أميركي مناقشة مجلس الأمن الدولي قرارا ضد الاستيطان الإسرائيلي في القدس المحتلة، معتبرا أن المفاوضات هي السبيل للتوصل إلى سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
وجاء هذا الموقف بعد أن ذكرت تقارير إعلامية أن الولايات المتحدة تبحث الامتناع عن التصويت على قرار محتمل في المجلس ضد الاستيطان الإسرائيلي في المدينة.
 
ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن المسؤول -الذي لم تحدد هويته- قوله إن الولايات المتحدة تعتبر أن إحالة القضية إلى الهيئات الدولية ستؤدي إلى إلقاء الضوء على الخلافات بين الأطراف وممارسة ضغط أحادي الجانب على إسرائيل.
 
وأكد أن واشنطن تعتقد أن المفاوضات المباشرة بين الأطراف هي الكفيلة بالتوصل إلى "اتفاق سلام شامل يتضمن إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب إسرائيل في سلام وأمن".
 
وذكر المصدر أنه من المحتمل أن تصدر وزارة الخارجية الأميركية بيانا في مؤتمر صحفي ستوضح من خلاله أن المبادرة لبحث موضوع الاستيطان في القدس ليست مطروحة الآن، وأن واشنطن ليست معنية ببحث كهذا ولذلك فإنها لن تشجع طرحه.
 
وأشار في الوقت نفسه إلى أن الإدارة الأميركية مصممة على مواصلة الضغط على إسرائيل والفلسطينيين لمنع أي إجراءات أحادية الجانب ربما تؤخر استئناف محادثات السلام.
 
ووجهت واشنطن مؤخرا انتقادا لتل أبيب بعد إعلانها بناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة بالقدس الشرقية بالتزامن مع زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي المنطقة.
 
وتعتبر الإدارة الأميركية الاستيطان الإسرائيلي في القدس عقبة أمام السلام في الشرق الأوسط.
 
وأدانت الأمم المتحدة على لسان أمينها العام بان كي مون القرار الإسرائيلي، معتبرة أنه يخالف بنود خارطة الطريق ويقوض الجهود المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة