مقاطعة فلسطينية لاحتفال أميركي بحرية الصحافة   
الجمعة 12/6/1433 هـ - الموافق 4/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)
اعتصام أمام مقر الاحتفالية الأميركية لتزامنها مع إضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية (الجزيرة)

ميرفت صادق-رام الله

عبر مئات الفلسطينيين من قطاعات مختلفة عن مناهضتهم لاحتفالية نظمتها القنصلية الأميركية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة في رام الله بالضفة الغربية، مطالبين القنصل الأميركي بالرحيل عن الأراضي المحتلة على خلفية الانحياز الأميركي إلى السياسات الإسرائيلية.

وانضم ناشطون وصحفيون فلسطينيون الخميس إلى دعوة عشرين نقابة ومنظمة واتحاد شعبي فلسطيني لمقاطعة الاحتفالية السنوية التي تنظمها القنصلية الأميركية للصحفيين الفلسطينيين في اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وخلال اعتصام أمام مقر الاحتفالية، قال الصحفي يوسف الشايب الذي يحاكم أمام القضاء الفلسطيني لنشره دعاوى بالفساد في البعثة الفلسطينية بفرنسا، إن احتفاليات من هذا النوع مرفوضة من الصحفيين والقطاعات الفلسطينية المختلفة لأن أميركا تقدم الفلسطينيين والعرب يوميا قرابين لتحقيق مصالحها، ولا تهتم بحقوقهم في الحرية.

وأضاف الشايب للجزيرة نت "نرفض أن تأتي القنصلية الأميركية اليوم لتبيعنا مواقف عن الحرية والتحرر، ولو كان الإعلام الأميركي حرا لنشر الفظائع الإسرائيلية في فلسطين وبحق الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وطالب بمقاطعة العدد المحدود من المشاركين في الاحتفالية الأميركية واتخاذ إجراءات بحقهم، باعتبار أن "التطبيع مع الأميركي الذي يدعم الإسرائيلي لا يقل عن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي نفسه".

المعتصمون قالوا إن احتفاليات أميركا مرفوضة بسبب تواطؤ إدارتها ضد الفلسطينيين (الجزيرة)

تواطؤ
وقالت سريدة حسين المديرة العامة لطاقم شؤون المرأة الفلسطينية -إحدى الجهات الداعية لمقاطعة الفعالية- إن الاحتفاليات الأميركية على الأرض الفلسطينية مرفوضة طالما استمر تواطؤ الإدارة الأميركية ضد الفلسطينيين.

ودعت سريدة القنصل الأميركي إلى الرحيل عن الأرض الفلسطينية، مضيفة "ليرحلوا من أرضنا طالما لا تتبنى إدارة أوباما موقفا متوازنا تجاه قضيتنا ومعاناة أسرانا".

وشاركت العشرات من أمهات وعائلات الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لأكثر من أسبوعين في السجون الإسرائيلية، إلى جانب عائلة الأسير جعفر عز الدين المضرب منذ 42 يوما.

ووجهت والدة الأسير إصرار البرغوثي رسالة إلى القنصل الأميركي قائلة "نحن أمهات لدينا أبناء في السجون الإسرائيلية يعانون، ولا يحق للأميركيين أن يأتوا ليفرضوا علينا الحرية التي يريدونها على مقاسهم، بينما يحرم أبناؤنا الحياة والحرية بسبب الصلف الإسرائيلي".

واعتقل إصرار البرغوثي قبل أربعة أعوام بعدما أطلقت قوات إسرائيلية النار عليه واستهدفته بثلاث عيارات نارية متفجرة استقرت في جسده، ويواجه حكما بالسجن لمدة 15 عاما بسبب مقاومة الاحتلال.

وقالت عبلة سعدات زوجة الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات الذي نقل في حالة صحية متدهورة إلى مستشفى سجن الرملة قبل أيام، "لو احترمت أميركا حقوق الإنسان لما أقامت احتفالات بالحريات في وقت يموت فيه الأسرى المضربون".

وطالبت عبلة السلطة الفلسطينية بعدم استقبال القنصل الأميركي في رام الله بينما الأسرى يفقدون حقوقهم بدون أي مساندة دولية وبصمت أميركي تام.

بيان:
احتفالية حرية الصحافة تأتي بينما يكثف الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته الإجرامية بحق الصحفيين الفلسطينيين، دون أن نسمع كلمة تنديد من قبل الإدارة الأميركية أو من يمثلها

استهداف مستمر
وقال بيان صادر عن 20 نقابة واتحاد مهني ومنظمة شعبية فلسطينية إن أي أنشطة أميركية في فلسطين مرفوضة بسبب المواقف الأميركية تجاه القضايا الفلسطينية الوطنية، وبخاصة قضية الأسرى وقضايا الحريات الإعلامية.

ومن أبرز الموقعين على البيان نقابات الصحفيين والأطباء والعاملين في الوظيفة العمومية واتحادات العمال والمرأة والفنانين التشكيليين والتجمع الوطني لأسر الشهداء ونقابة المحامين والمهندسين والصيادلة واتحاد المزارعين والمعلمين واتحاد الأدباء والكتاب ونادي الأسير الفلسطيني.

وقال البيان إن احتفالية حرية الصحافة تأتي بينما يكثف الاحتلال الإسرائيلي "اعتداءاته الإجرامية" بحق الصحفيين الفلسطينيين، "دون أن نسمع كلمة تنديد من قبل الإدارة الأميركية أو من يمثلها".

وبالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، أصيب مصوران صحفيان فلسطينيان -هما محمد تركمان من وكالة أسوشيتد برس وعاطف الصفدي من الوكالة الأوروبية- بجروح مختلفة جراء تعرضهما لرصاص مطاطي أطلقه جنود الاحتلال خلال تغطيتهما للمواجهات التي أعقبت اعتصاما تضامنيا مع الأسرى المضربين أمام سجن عوفر ظهر الخميس.

وأعلنت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في رام الله أن عشرة صحفيين فلسطينيين ما زالوا معتقلين في السجون الإسرائيلية، غالبيتهم انخرطوا في الإضراب المفتوح عن الطعام، ومن بينهم الأسير محمد التاج المضرب عن الطعام منذ أكثر منذ 50 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة