إعادة تشغيل معبر رفح والبرغوثي يدعو للتصويت لفتح   
السبت 1426/12/1 هـ - الموافق 31/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)
الشرطة الفلسطينية أغلقوا المعبر احتجاجا على مقتل زميل لهم أمس (الفرنسية)

أعيد فتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر اليوم بعد إغلاقه لساعات صباح اليوم من قبل رجال شرطة فلسطينيين غاضبين احتجاجا على مقتل زميل لهم في اشتباك مع عشيرة فلسطينية يوم أمس أسفر أيضا عن مقتل أحد أفراد العشيرة.
 
وقال متحدث باسم بعثة المراقبة الأمنية التابعة للاتحاد الأوروبي خوليو دي لاغوارديا إن البعثة عادت إلى المعبر الحدودي بعدما ظهر أن الوضع أصبح مستقرا مرة أخرى.
 
من جانبه أوضح وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان أن جهودا كبيرة بذلت لضمان عودة المراقبين الأوروبيين إلى أماكن عملهم في معبر رفح بعد أن غادروه إلى معبر كيريم شالوم صباح اليوم على خلفية ما حصل في المعبر.
 
في إطار تداعيات المواجهات المسلحة بين الشرطة وعشيرة فلسطينية قتل فتى فلسطيني في الـ14 من عمره اليوم إثر تبادل لإطلاق النار وقع بين مسلحين وأفراد الشرطة في محيط مركز الشرطة الرئيس في حي الشجاعية بمدينة غزة والذي يحتجز فيه أحد أفراد عائلتهم.
 
من ناحية أخرى قالت الخارجية البريطانية إن لندن تعمل مع المسؤولين الفلسطينيين لإطلاق سراح الناشطة الحقوقية ميت بيرتون التي اختطفت مع والديها في غزة قبل يومين.
 
وتبذل القوى الأمنية الفلسطينية في القطاع جهودا مكثفة بحثا عن المخطوفين الثلاثة. وقال قائد الشرطة الفلسطينية العميد علاء حسني إن عملية البحث عنهم معقدة نظرا لعدم إعلان الخاطفين عن هويتهم أو الهدف من عملية الاختطاف.
 
غزة وطولكرم
قوات الاحتلال اقتحمت مخيم جنين (الفرنسية)
على الصعيد الميداني أعلن متحدث عسكري إسرائيلي اليوم استئناف المدفعية الإسرائيلية قصفها "للمنطقة الأمنية" العازلة شمال القطاع التي أعلنتها الأربعاء الماضي بذريعة منع إطلاق صواريخ فلسطينية على أهداف داخل إسرائيل.
 
وفي تطور آخر أغلقت قوات الاحتلال معابر مدينة طولكرم وحذرت أفراد قوات الأمن الفلسطينية من ارتداء زيهم الرسمي أو حمل السلاح, وذلك عقب عملية فدائية استهدفت دورية للاحتلال جنوب المدينة وأدت إلى مقتل جندي إسرائيلي وجرح ثلاثة آخرين، واستشهاد ثلاثة وجرح سبعة فلسطينيين.
 
وتبنت العملية حركة الجهاد الإسلامي، وقالت إن منفذها صهيب إبراهيم العجمي.
 
وقد اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم بلدة عتيل شمال طولكرم –التي جاء منها منفذ العملية- واعتقلت ثمانية من نشطاء الجهاد الإسلامي.

وذكر مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل رئيس بلدية عتيل واحتجزته وأسرته لمدة ساعة ونصف الساعة.
 
وفي نابلس قالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن ناشطا في كتائب شهداء الأقصى المرتبطة بحركة فتح أصيب بجروح خطيرة صباح اليوم في تبادل لإطلاق نار مع وحدة إسرائيلية كانت تقوم بعملية توغل في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في المدينة. كما أصيب شاب ثان بجروح خطرة في اقتحام آخر لمخيم جنين.
 
من ناحية أخرى شارك عشرات الفلسطينيين ونشطاء سلام غربيون وإسرائيليون في مسيرة في قرية بلعين في الضفة الغربية احتجاجا على مواصلة إسرائيل بناء الجدار الفاصل الذي يمرّ في البلدة.
 
وانضم إلى الاحتجاجات التي تنفذ أسبوعيا والدا الأميركية راشيل كوري التي قتلتها قوات الاحتلال قبل أكثر من عامين خلال تصدّيها لمحاولة هدم منزل فلسطيني في رفح جنوبي قطاع غزة.
 
دعوة البرغوثي
مروان البرغوثي يتعهد بإجراء تغييرات عميقة بأداء السلطة (الفرنسية-أرشيف)
على الصعيد السياسي دعا مروان البرغوثي -رئيس قائمة حركة فتح للانتخابات التشريعية  وأمين سر الحركة في الضفة والمسجون لدى إسرائيل- الشعب الفلسطيني إلى التصويت لحركة فتح في الانتخابات المقررة في 25 يناير/كانون الثاني القادم.
 
وفي أول بيان له من سجنه عقب ترؤسه لقائمة فتح الموحدة حث البرغوثي الناخبين على إعطاء فتح فرصة جديدة بوصفها –حسب قوله- الضمانة الوحيدة لإنشاء دولة ديمقراطية. 
 
وقدم البرغوثي في بيان تنشره الصحف الفلسطينية غدا ونشرت مقتطفات منه وكالة أسوشيتد برس اعتذارا للشعب الفلسطيني عن الأخطاء التي ارتكبتها حركة فتح في السنوات الأخيرة. وتعهد بإجراء "تغيرات عميقة" في أداء السلطة الفلسطينية.
 
كما قال البرغوثي إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يجب أن تكون "شريكا" فيما أسماها الحكومة الفلسطينية الجديدة النظيفة.
 
من ناحية أخرى أعلن المجلس البلدي لمدينة رام الله انتخاب جانيت ميخائيل رئيسة له، وهي المرة الأولى التي تنتخب فيها امرأة لهذا المنصب في الأراضي الفلسطينية.
 
وكانت جانيت ميخائيل ترشحت للانتخابات المحلية ضمن لائحة للجبهة الشعبية، وقد صوّت لها ممثلو حركة حماس الثلاثة في المجلس البلدي، ففازت بتسعة أصوات مقابل ستة لمرشح فتح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة