اكتشاف جين قد يكون مسؤولا عن لون البشرة   
الجمعة 15/11/1426 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)

اكتشف فريق أميركي من علماء الوراثة صدفة جينة (مورثة) يبدو أنها الجينة التي تتحكم في لون بشرة الإنسان الذي يعد من الأمور الغامضة في علم الأحياء.

وأوضحت دراسة نشرت الخميس في الولايات المتحدة أن العلماء كانوا يجرون أبحاثا عن السرطان مستخدمين الأسماك كنموذج عندما توصلوا إلى هذا الاكتشاف المثير المنشور في مجلة "ساينس" اليوم الجمعة.

وأوضح أحد الباحثين ويدعى كيث تشينغ وهو متخصص في أبحاث السرطان في كلية طب جامعة بنسلفانيا أن "تغيير حمض أميني واحد في مورثة يؤدي إلى تغيير رئيسي في عملية الخضاب (التلوين) ويفسر السبب في كون بشرة الأوروبيين أكثر بياضا من الأفارقة".

ويشير هؤلاء العلماء إلى أن اكتشاف دور هذا الجين الذي أطلق عليها اسم "إس إل سي24 إي 5" قد يؤدي إلى إجراء أبحاث أخرى عن علاجات جديدة لسرطان القتام أخطر أنواع سرطانات الجلد.

كما يمكن أن يتيح تطوير وسائل تغيير لون البشرة دون الإضرار بها كما يحدث غالبا مع استخدام الأشعة فوق النفسجية لاكتساب اللون النحاسي، أو استخدام المنتجات الكيماوية لتفتيح لون البشرة.

وكانت أبحاث سابقة أتاحت عزل أكثر من 100 جين تقوم بدرجات مختلفة بدور في الخضاب. إلا أن معظم الجينات المسؤولة عن الاختلاف الطبيعي للون البشرة بين الأجناس لا يزال غير معروف كما يشير هؤلاء العلماء.

وجاء هذا الاكتشاف بمحض الصدفة في إطار بحث عن السرطان بدأه منذ عشر سنوات الدكتور كيث تشينغ الذي يجري دراسة على نوع من أسماك المياه العذبة يستخدم كثيرا في الأبحاث الوراثية.

وهذا النوع من الأسماك وهو سمك الفرخ الذي يتكاثر سريعا ولديه الكثير من الجينات المشابهة للجينات البشرية بما فيها هذه الجينة الرئيسية في عملية الخضاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة