بوش يؤكد بدء الحرب على العراق   
الخميس 1424/1/18 هـ - الموافق 20/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس جورج بوش يعلن بدء الحرب على العراق

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش بدء العمليات العسكرية على العراق فجر اليوم وبعد ساعة ونصف الساعة على انقضاء المهلة التي حددها للرئيس العراقي صدام حسين للتنحي ومغادرة البلاد.

وقال بوش في خطاب بثته محطات التلفزة على الهواء عقب الغارات الأميركية على بغداد إن المرحلة الأولى لعملية نزع أسلحة العراق غير التقليدية قد بدأت، وأضاف أنه بناء على أوامره بصفته رئيسا للولايات المتحدة وقائدا للقوات المسلحة فقد بدأت القوات الأميركية بضرب بعض الأهداف المختارة في المرحلة الأولى هدفها شل القدرات القتالية للرئيس العراقي.

وقال الرئيس الأميركي إن حرب العراق قد تكون أطول وأصعب مما توقع البعض، وأشار إلى أن 75 دولة تساند الحرب الأميركية على العراق وأن كل دولة اختارت مهمة لها في هذه الحملة. وأكد سعي بلاده لتفادي وقوع خسائر بين المدنيين قدر الإمكان.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن أبرز ما في خطاب بوش أنه جاء مختصرا ومقتضبا لم يتجاوز 4 دقائق حاول فيها تجنب أي مسؤولية في حال سقوط مدنيين بين العراقيين منحيا باللائمة على الرئيس العراقي بوضع جنود بين المدنيين.

وقد أعلن الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض آري فليشر عن بدء العمليات العسكرية "لنزع أسلحة العراق".

وقال متحدث عسكري بريطاني إنه لم تصدر أي أوامر بعد لهجوم أميركي بريطاني بري في العراق.

قصف بغداد
صورة لمقاتلة حربية أميركية وهي تحلق في سماء جنوبي العراق
وبعد مضي ساعة ونصف الساعة من مرور المهلة التي حددها بوش لخروج الرئيس العراقي من العراق، سمع دوي انفجار عنيف في العاصمة بغداد.

وأفاد مراسل الجزيرة بسماع أصوات انفجارات في بغداد فجر الخميس، كما سمع دوي طائرات في أجواء العاصمة العراقية وحدوث انفجارات. وقد أطلقت صفارات الإنذار من الغارات الجوية وسمعت أصوات المدافع الرشاشة المضادة للطائرات.

وارتفعت أعمدة كثيفة من الدخان الأسود بعد أن تعرض نفس الهدف فيما يبدو للقصف ثلاث مرات أو أربع. وهزت فيما بعد بضعة انفجارات وسط المدينة. وتلت الغارة الأولى غارتان أخريان في أوقات متتابعة.

استهداف القيادة العراقية
وفي واشنطن قال مصدر في الحكومة الأميركية إن الهجوم الذي وقع على بغداد في وقت مبكر اليوم الخميس بالتوقيت المحلي استهدف عناصر القيادة العراقية التي حددتها بدقة وكالات المخابرات الأميركية.

وأضاف المصدر دون الإفصاح عن هوية الأهداف "لدى المخابرات الأميركية معلومات تشير إلى أهداف تعد فرصة ثمينة. قد تتضمن عناصر من القيادة العراقية".

وقالت مراسلة الجزيرة في مقر البنتاغون إن مسؤولا أبلغها بأن 40 صاروخا سقط في الهدف المذكور لاغتيال عدد من القيادات العراقية بينهم على ما يعتقد الرئيس صدام حسين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة