تمديد عمل وكالات الإغاثة بطاجيكستان عاما   
الأربعاء 1422/3/7 هـ - الموافق 30/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت الأمم المتحدة تمديد فترة تعاونها مع سلطات طاجيكستان لمدة عام لإحلال السلام والاستقرار داخلها على المستويين السياسي والاقتصادي. في غضون ذلك اعتقلت الشرطة الطاجيكية أحد نشطاء حزب التحرير وبحوزته منشورات تدعو إلى قلب نظام الحكم.

فقد أبلغ إيفو برتروف مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى طاجيكستان الصحفيين أن "الوضع في طاجيكستان بات أكثر هدوءا الآن، لكن مازالت هناك تحديات وعوامل لعدم الاستقرار تقلقنا".  

وتقوم الأمم المتحدة بمشروعات تنموية بطاجيكستان تمولها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومكتب مساعدات الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وحكومات النمسا واليونان والسويد وسويسرا والنرويج.

وأكد برتروف أن الجهات الممولة للمشروعات الدولية ترى في طاجيكستان عنصرا مهما في الاستقرار والأمن في آسيا الوسطى إذا أخذنا بعين الاعتبار الاضطرابات المنتشرة على حدودها.

وكانت الحرب الأهلية بين الحكومة والمعارضة قد أسفرت عن مصرع نحو 100 ألف شخص ودمرت اقتصاد البلاد قبل توصل الجانبين إلى هدنة عام 1997.

من ناحية أخرى أفاد متحدث باسم الحكومة أن الشرطة اعتقلت فركات نازاروف العضو النشط بحزب التحرير وبحوزته أكثر من 100 منشور ومذكرات تدعو إلى قلب نظام الحكم. ويطالب الحزب المحظور بإقامة دولة إسلامية في طاجيكستان.

يشار إلى أن السلطات اعتقلت نحو 50 من أعضاء الحزب في العام الحالي. وهناك 26 من أعضائه رهن الاعتقال منذ نحو 18 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة