الانتخابات الإسرائيلية إنجاز استثنائي   
الأربعاء 1427/2/29 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:05 (مكة المكرمة)، 7:05 (غرينتش)

انصب اهتمام الصحف البريطانية اليوم الأربعاء على الانتخابات الإسرائيلية، فوصفتها إحداها بأنها استثنائية، واعتبرها معلق حكما إسرائيليا بالانسحاب من الضفة الغربية، دون أن تغفل هذه الصحف الملف العراقي.

"
فوز أولمرت عكس تأييدا لخطته الرامية إلى فصل اليهود عن الفلسطينيين
"
ديلي تلغراف
إنجازات أولمرت
وصفت صحيفة تايمز في افتتاحيتها الانتخابات الإسرائيلية بأنها استثنائية، لا لفوز كاديما بل لتشكيل حزب سياسي جديد في وقت قياسي وسط غياب مؤسسه أرييل شارون عن الساحة السياسية.

وعزت الصحيفة ذلك بالدرجة الأولى إلى رئيس الوزراء بالوكالة وزعيم حزب كاديما إيهود أولمرت الذي تعاطى مع القضايا بمهارة ورزانة مشيرة إلى أنه حاول تحقيق التوازن قولا وفعلا في تعامله مع الفلسطينيين والقادة في المنطقة بشكل عام.

ودعت أولمرت إلى توضيح أنه سيمضي قدما على طريق التحرر الاقتصادي في الداخل وأنه على استعداد للبدء في حوار مع السلطة الفلسطينية التي تعترف بإسرائيل ولديها استعداد للدخول في محادثات حقيقية.

وفي هذا الإطار أيضا كتب جوناثان فريدلاند تعليقا في صحيفة ذي غارديان تحت عنوان "الإسرائيليون يدعمون أخيرا العودة التدريجية للإرث المسروق" يقول فيه إن الإسرائيليين أصدروا حكمهم أمس بوضوح: حان الوقت للتخلي عن معظم المستوطنات.

غير أن الكاتب أشار إلى أن سياسة أولمرت الأحادية تعتريها مشاكل، منها أنها تسعى لتجاهل الفلسطينيين بشكل كامل، كما أن الانسحاب الذي وعد به أولمرت يعني التخلي عن بعض المستوطنات وضم بعضها.

أما المشكلة الثالثة في الخطة الأحادية فتكمن في أن الحدود التي أعلن عنها أولمرت مثيرة للسخرية لأنها تجزئ الضفة الغربية.

غير أن الكاتب يدعو إلى ضرورة مراقبة أولمرت في تنفيذ خطته ودعمه في نفس الوقت عازيا ذلك إلى أن الانسحاب وإن كان جزئيا فهو أفضل من لا شيء، فأن تهيمن إسرائيل على 10% من المناطق المحتلة أهوَن من أن تهيمن على 100% منها، مذكرا اليسار بأن طريقته أخفقت على مدى 40 عاما.

ومن جانبها قالت صحيفة ديلي تلغراف إن فوز أولمرت عكس التأييد لخطته الرامية إلى فصل اليهود عن الفلسطينيين.

وأضافت أنه "بينما تحمل هذه الانتخابات مضامين تاريخية، فإن ثمة دليلا جليا على الإرهاق في أوساط الناخبين" مشيرة إلى أن إقبالهم على الإدلاء بأصواتهم كان الأدنى في تاريخ إسرائيل.

وأشارت إلى أن أولمرت سيواجه جملة من المشاكل تعترضه أثناء العمل على إنجاح خطة التسوية التي يؤمن بها.

طلب أميركي
"
الاحتكاك بين الشيعة والأميركيين تصاعد عقب مقتل 16 شيعيا في مسجد المصطفى الشيعي على أيدي القوات الأميركية والعراقية ليلة الأحد
"
ذي إندبندنت
أما في الشأن العراقي فجاء تقرير صحيفة ذي إندبندنت تحت عنوان "دعوة الأميركيين إلى تنحي رئيس الوزراء العراقي تهدد بنزاع مع الشيعة" وقالت فيه إن الرئيس الأميركي جورج بوش أوضح أنه لا يريد أن يبقى إبراهيم الجعفري رئيسا للوزراء، في خطوة من شأنها أن تزيد من العداوة بين أميركا والمجتمع الشيعي.

وقالت الصحيفة إن بوش كتب إلى الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم يطلب منه ترشيح شخص آخر لهذا المنصب، قائلا إن "الأميركيين مصممون على ذلك، وإنهم لا يريدونه بأي ثمن" وفقا لمسؤول رفيع المستوى.

وأشارت إلى أن هذا الاحتكاك بين الشيعة والأميركيين تصاعد عقب مقتل 16 شيعيا في مسجد المصطفى الشيعي على أيدي القوات الأميركية والعراقية ليلة الأحد.

وألمحت إلى أن المفاوضات الطويلة الأمد بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية ساهمت في إبراز الخلافات التي تعصف بالعلاقات بين السنة والأكراد والشيعة، مشيرة إلى أن التحالف دعا إلى تسليم الملف الأمني إلى الحكومة العراقية في أعقاب حادثة المسجد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة