نتنياهو ينفي تجميد الاستيطان   
الجمعة 7/9/1430 هـ - الموافق 28/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)
بنيامين نتنياهو جدد ضرورة اعتراف الفلسطينيين بدولة يهودية (الفرنسية)

نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تكون إسرائيل قد وافقت على تجميد المستوطنات، وفقا للشرط الذي وضعه الفلسطينيون لاستئناف محادثات السلام.
 
وفي مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جدد نتنياهو تأكيده على أن على الفلسطينيين اتخاذ خطوات مماثلة لإقامة دولة اشترط أن تكون منزوعة السلاح وتعترف بإسرائيل دولة يهودية.
 
من جهتها شددت ميركل على ضرورة العمل من أجل وقف بناء المستوطنات، وقالت إن هذه القضية مهمة للغاية وتعد حجر الأساس من أجل دفع مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وفي واشنطن أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي أن الموقف الأميركي إزاء الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية هو مطالبة إسرائيل بوقفه.
 
وقال إن "موقفنا الذي أعلناه مرارا لم يتغير، وهو الموقف نفسه الذي نؤكد عليه في محادثاتنا مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".
 
وأشار إلى أن الهدف هو توفير الظروف للوصول للمفاوضات التي يمكن من خلالها بحث المسائل المعقدة.
 
عمرو موسى قال إن العرب لن يشاركوا في مؤتمرات سلام دون التزام بوقف الاستيطان(الفرنسية-أرشيف) 
مطالب عربية
أما الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى فقال إن العرب لن يشاركوا في أي مؤتمرات دولية للسلام دون حصول تقدم في عملية السلام والتزام إسرائيل بوقف جميع عمليات الاستيطان.
 
وذكر "أنه يجب أن يكون واضحا إذا كانت النية هي إعادة ما تم في التسعينيات من إجراء لعملية السلام وعقد مؤتمرات دولية يخرج الجميع منشرحا وتستمر إسرائيل في بناء المستوطنات إذا تكرر ذلك فسيكون حاسما في تشكيل الموقف العربي".
 
وشدد موسى على أن الموقف هو الوقف التام لكل الأنشطة الاستيطانية بما في ذلك القدس.
 
استثناء القدس
من جهتها ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الإدارة الأميركية وافقت على طلب الحكومة الإسرائيلية باستثناء القدس الشرقية المحتلة من المفاوضات الخاصة بتجميد بناء المستوطنات، وعلى أن يكون التجميد مؤقتا لمدة تسعة أشهر، وذلك مقابل إطلاق مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.
 
ونقلت صحيفة هآرتس عن مسؤولين إسرائيليين ودبلوماسيين غربيين أن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل اعترف بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لن يوافق على إعلان تجميد بناء المستوطنات في القدس الشرقية.
 
ونقلت الصحيفة الخميس عن مصدر سياسي ضمن وفد نتنياهو في جولته الأوروبية قوله إن الأخير اقترح على ميتشل أثناء لقائهما في لندن اقتراحا إسرائيليا جديدا بشأن حل الخلاف حول البناء في المستوطنات في الضفة الغربية.
 
وأضاف المصدر نفسه أن الاقتراح الإسرائيلي يشمل تجميد أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية لمدة تسعة أشهر باستثناء مواصلة بناء 2500 وحدة سكنية بادعاء الشروع ببنائها مؤخرا وبناء مدارس وروضات أطفال.
 
وحسب المصدر الإسرائيلي، وافقت الولايات المتحدة على طلب إسرائيل بإزالة موضوع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية من المفاوضات بشأن مستقبل البناء في المستوطنات، وأن الأميركيين لن يطلبوا من إسرائيل أن تجمد أعمال البناء في القدس الشرقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة