روحاني: إسرائيل خطر حقيقي على المنطقة   
الأحد 17/11/1434 هـ - الموافق 22/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)
روحاني: النظام الذي يشكل خطرا هو نظام إسرائيل الذي يحتقر كل القوانين الدولية (غيتي إيميجز)

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد أن إسرائيل هي التي تشكل الخطر الحقيقي على المنطقة وليس إيران، بسبب ترسانتها الكيميائية والنووية، داعيا الدول الغربية للاعتراف بحق بلاده في تخصيب اليورانيوم على أراضيها، وعلى إجراء محادثات على أساس الاحترام المتبادل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن روحاني قوله -في خطاب ألقاه بمناسبة عرض عسكري- "إن إيران لا تشكل أي تهديد لجيرانها ودول المنطقة، موضحا أن النظام الذي يشكل خطرا هو نظام إسرائيل الذي يحتقر كل القوانين الدولية ويزيد مخزوناته من الأسلحة النووية والكيميائية لتهديد الآخرين".

وتأتي تصريحات الرئيس الإيراني في سياق الرد على تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي دعا الخميس العالم إلى عدم "لانخداع" بتصريحات روحاني المهدئة بشأن الملف النووي.

وأضاف نتنياهو أن "روحاني هذا هو نفسه من خدع في السابق المجتمع الدولي خلال المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني"، مشيرا إلى أن الإيرانيين "يواصلون برنامجهم النووي، ويقومون بحملات إعلامية كي يستمر دوران أجهزة الطرد المركزي" التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم.

كما قال الرئيس الإيراني في خطاب ألقاه اليوم، بمناسبة العرض السنوي للقوات المسلحة، إن على الغرب أن يعترف "بكل حقوق الأمة الإيرانية خصوصا حقوقها النووية وفي تخصيب اليورانيوم في الأراضي الإيرانية في إطار القوانين الدولية"، في إشارة إلى رغبة طهران في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية وفق معاهدة منع الانتشار النووي.

روحاني ألقى خطابا بمناسبة العرض السنوي للقوات المسلحة (غيتي إيميجز)

استعداد طهران
وفي سياق متصل أعلن روحاني استعداد بلاده لإجراء محادثات مع الغرب مبنية على أساس الاحترام المتبادل ومن دون شروط مسبقة، مؤكدا أنه لا يمكن التحدث مع إيران بلغة التهديد والحرب.

وأفادت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال نقلا عن وكالة أنباء فارس الإيرانية عن روحاني، قوله إن إيران تريد محادثات مع الغرب مبنية على أساس الاحترام المتبادل، مؤكدا أن الشعب الإيراني لا يريد أسلحة دمار شامل.

وأضاف روحاني أن إيران بلد ثوري ليس بحاجة إلى الحرب والاعتداء على الآخرين، مشددا على أن قوات بلاده المسلحة لن تكون معتدية لكنها ستكون سدا منيعا أمام المعتدين.

وجاءت تصريحات روحاني قبل توجهه إلى الولايات المتحدة للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث من المرتقب أن يلتقي نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، ومن المحتمل أيضا أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما وفق ما ذكر مصدر من البيت الأبيض.

وقال جوش إيرنست نائب المتحدث باسم البيت الأبيض الجمعة إن الولايات المتحدة مستعدة للدخول في محادثات "على أساس من الاحترام المتبادل" مع إيران بشأن برنامجها النووي، ما دامت طهران مستعدة للتعاون مع المجتمع الدولي وحافظت على التزاماتها فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وتبادل روحاني وأوباما الرسائل مؤخرا، وكشف المستشار البارز في القيادة الإيرانية أمير موهيبيان في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نشرت الجمعة، أن أوباما وعد برسالة بعث بها إلى روحاني قبل ثلاثة أسابيع بتخفيف العقوبات إذا أظهرت طهران استعدادا للتعاون مع المجتمع الدولي وحافظت على التزاماتها فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وكالة فارس الإيرانية:
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سيرأس الفريق الإيراني في المحادثات النووية مع القوى العالمية

محادثات نووية
في الأثناء، قالت وكالة فارس الإيرانية إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سيرأس الفريق الإيراني في المحادثات النووية مع القوى العالمية، وفقا لوكالة رويترز.

وكانت إيران أعلنت في وقت سابق الشهر الحالي أن وزارة الخارجية ستتولى مهمة إدارة المحادثات من المجلس الأعلى للأمن القومي الذي كان سعيد جليلي المحافظ يرأسه إلا أنها لم تذكر اسم من سيرأس الفريق الإيراني في المفاوضات.

وقالت الوكالة أيضا إن المناقشات قد تبدأ هذا الأسبوع على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، مضيفة أن ظريف سيلتقي بمسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في نيويورك صباح غد الاثنين، وأن اجتماعا بين إيران وممثلي القوى العالمية "من المرجح" أن يعقد يوم الأربعاء.

في المقابل حذر الحرس الثوري الإيراني الدبلوماسيين الإيرانيين من أخطار التعامل مع المسؤولين الأميركيين.

وقال بيان من الحرس إن "التجارب التاريخية تجعل من الضروري على الجهاز الدبلوماسي لبلدنا أن يراقب بحرص وتشكك سلوك مسؤولي البيت الأبيض حتى يعترف ويحترم هؤلاء الذين يؤيدون المطالب المشروعة لأمتنا".

وجاء في بيان -نشرته إحدى وكالات الأنباء الإيرانية مساء أمس السبت- أن فيالق الحرس الثوري ستدعم المبادرات التي تتمشى مع المصالح الوطنية والإستراتيجيات التي يضعها الزعيم آية الله علي خامنئي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة