محاكمة جندي أميركي لقتله مدنيا عراقيا   
الخميس 1425/11/26 هـ - الموافق 6/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

بعض ممارسات الجيش الأميركي بالعراق تصل للقضاء (الفرنسية-أرشيف)


تشهد قاعدة عسكرية بولاية تكساس محاكمة جندي أميركي بتهمة قتل مدني عراقي حيث يواجه عقوبة السجن 12 عاما في حالة إدانته بالتهم المنسوبة إليه والمتعلقة بالقتل الخطأ والاعتداء والتآمر وعرقلة سير العدالة.
 
وقد شكك محامو دفاع الرقيب تراسي بيركنز في التهم المنسوبة إلى موكلهم قائلين إنه ليست هناك جثة ولا وفاة ولا جريمة في حين يقول الادعاء إنه أعطى أوامر لمعاونيه بإلقاء المدني العراقي من فوق جسر إلى نهر دجلة.
 
وأضاف المدعون أن دورية صغيرة العدد كان بيركنز يقودها ألقت بزيدون حسون (19 عاما) ورجل آخر من فوق الجسر وأن حسون قد غرق.
 
وقال المدعي الكابتن توم شيفر "عثر على زيدون ميتا" بالقرب من سامراء الواقعة على بعد 100 كلم شمالي بغداد.
 
وبينما اختلف المدعون ومحامو الدفاع بشأن ما إذا كان قد غرق حسون فان كلا الجانبين اتفقا على أن الرجل الآخر نجا من المواجهة مع الدورية.
 
وقال أعضاء من الدورية العسكرية التي أجبرت الرجلين على السقوط في الماء إنهما سقطا تحت تهديد السلاح وفصل بين سقوط الاثنين في النهر بضع ثوان فقط.

فضيحة أبو غريب
وقال الرقيب ألكسيس رنسون الذي كان في المجموعة التي أجبرت الرجلين على القفز من على الجسر إن الأوامر بإلقاء الرجلين في النهر صدرت من الملازم الأول جاك سافيل ونفذها الرقيب ريجي كارتينز وكلاهما وجه إليه الاتهام في الحادث.
 

تشارلز جرينر يواجه السجن 24 عاما بسبب انتهاكات أبو غريب (رويترز-أرشيف)

وفي السياق تجري بنفس القاعدة الجمعة المقبلة محاكمة عسكرية أخرى لتشارلز غرينر المشتبه في كونه زعيم مجموعة الانتهاكات في سجن أبو غريب بالعراق.
 
وظهر غرينر في عدة صور تبين سجناء عراقيين في أبو غريب في أوضاع جنسية مهينة أثارت صدمة عالمية وحملة استنكار واسعة. ويواجه جرينر عقوبة السجن لمدة تصل إلى 24 عاما ونصف العام في اتهامات تشمل الإهمال في أداء الواجب وإساءة المعاملة والاعتداء وارتكاب فعل فاضح.
 
انتهاكات أخرى
وإضافة لانتهاكات أبو غريب كشفت مجلة "فانيتي فير" في عدد هذه الشهر عن تعرض سجناء عراقيين لانتهاكات جنسية وجسدية بعد ثلاثة أشهر على الأقل لانكشاف فضيحة انتهاكات سجن أبو غريب في أبريل/ نيسان 2004.
 
وأفاد عشرة محتجزين عراقيين سابقين في مقابلات مع أحد صحفيي المجلة الأميركية أنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية من قبل جنود أميركيين ولممارسات تعذيب بتعصيب أعينهم وضربهم وتعريضهم لصدمات كهربائية أو وضعهم في أقفاص أو صناديق.
 
وأفادت المجلة أن بعض السجناء السابقين الذين قابلتهم يقاضون شركتين أميركيتين تقدمان مترجمين ومحققين للقوات في العراق وأن رواياتهم الأصلية تنطوي على "مئات إن لم يكن الآلاف من الانتهاكات الأخرى لاتفاقية جنيف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة