مقتل رئيس الأركان القبرصي في حادث تحطم مروحية   
الأربعاء 1423/5/1 هـ - الموافق 10/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي رئيس أركان الجيش القبرصي الجنرال إيفنغيلوس فلوراكيس وأربعة ضباط آخرين من الحرس الوطني مصرعهم فجر اليوم عندما تحطمت مروحية كانوا يستقلونها بالقرب من مدينة بافوس في جنوب غرب الجزيرة. وكان الجنرال فلوراكيس, وهو يوناني الجنسية, والضباط الآخرون في طريقهم إلى قاعدة بافوس الجوية لحضور تدريبات عسكرية تجري هناك عندما وقع الحادث.

وأعلن وزير الدفاع القبرصي سوكراتيس هاسيكوس أن آخر اتصال أجرته المروحية, وهي من نوع بيل 206 ويعود تاريخ تصنيعها إلى 18 سنة, مع برج المراقبة في مطار لارنكا سجل في حوالي الخامسة فجرا (02.00 بتوقيت غرينتش). وقال هاسيكوس إن تحقيقا فتح لتحديد أسباب الحادث. ومن بين الضباط القتلى إضافة إلى رئيس الأركان قائد سلاح الجو القبرصي الجنرال ستيليوس ديمينيغاس والمقدم نيكوس جورجيو وقائدا المروحية. ويضم الحرس الوطني القبرصي حوالي عشرة آلاف رجل ويقوم ضباط يونانيون بتولي المناصب القيادية فيه بموجب اتفاقية دفاع مشترك.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة إن التحقيقات الأولية بدأت فعلا مع وصول لجنة تحقيق عسكرية إلى موقع الحادث، مشيرا إلى أن مصرع ضباط كبار في الجيش أثار صدمة في الأوساط القبرصية. وأكد أن الحادث أثار أيضا علامات استفهام كبيرة بشأن السبب الذي دفع هؤلاء القادة للمغادرة في هذا الوقت المبكر من الصباح.

يشار إلى أن جزيرة قبرص مقسمة إلى قطاعين, يوناني في الجنوب وتركي في الشمال, منذ الاجتياح التركي في 1974. وقد تدخلت أنقرة إثر الانقلاب العسكري الذي قام به قبارصة يونانيون قوميون بدعم من أثينا بهدف ضم الجزيرة إلى اليونان. وتحتفظ تركيا في القسم الشمالي من الجزيرة حيث أعلنت جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى أنقرة بأكثر من 35000 جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة