روسيا ترفض خطط البنتاغون تخزين الأسلحة النووية   
الخميس 1422/10/25 هـ - الموافق 10/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش وبوتين في طريقهما لحضور مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بشأن مباحثاتهما لخفض مخزون الأسلحة النووية لبلديهما (أرشيف)
رفضت روسيا بشدة الخطط الأميركية بشأن تخزين الأسلحة النووية بدلا من تدميرها، وحذرت موسكو واشنطن من أن اتفاقات خفض التسلح النووي بين البلدين يجب ألا تتحول إلى مجرد حبر على ورق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية إن خفض الرؤوس الحربية النووية لدى البلدين يجب أن يتم بصورة جذرية على أرض الواقع، واعتبر المتحدث ألكسندر ياكوفينكو أن أي تراجع أو تبديل لهذه الاتفاقات يجعلها مجرد حبر على ورق.

كما ذكر مصدر مسؤول في رئاسة الأركان الروسية أن موسكو ستعارض أي تراجع أميركي عن خطط خفض الرؤوس النووية، ووصف المسؤول مقترحات وزارة الدفاع الأميركية بهذا الشأن بأنها سخيفة.

وكانت تقارير صحفية أميركية قد ذكرت أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) دافعت في مقترحات سرية بشأن السياسة النووية للولايات المتحدة عن الخفض الكبير في الاعتماد على الأسلحة النووية، لكنها لم تدع إلى تدمير هذه الأسلحة وإزالتها من ترسانتها.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين في لجنة مراجعة السياسة النووية الأميركية قولهم إن البنتاغون يعيد النظر في توصيات تطلب اعتمادا أكثر على الأسلحة التقليدية الدقيقة ونظام الدفاع الصاروخي المقترح بدلا من السلاح النووي، وعرضت على هذه اللجنة توصيات بأن بعض الأسلحة النووية ستبقى للاستخدام عند الحاجة.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الروسي فلاديمير بوتين قد وافقا في قمتهما بتكساس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على خفض الرؤوس النووية بما يتراوح بين 1700
و2200. وطبقا لمعاهدة "ستارت 2" فإن خفض الرؤوس النووية سيصل إلى 3500 رأس بحلول عام 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة