الشرطة الإسرائيلية تستجوب أولمرت باتهامات بالفساد   
الأربعاء 28/9/1428 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

سلسلة فضائح مالية وسياسية أحاطت بأولمرت منذ تسلمه لرئاسة الوزراء (الفرنسية)
استجوبت الشرطة الإسرائيلية مجددا رئيس الوزراء إيهود أولمرت بتهمة تتعلق بفساد مالي عندما كان وزيرا للمالية عام 2005.

وفي إطار سلسلة من الفضائح المالية التي يتعرض لها، استمعت الشرطة الثلاثاء إلى رئيس الوزراء في مقر إقامته بالقدس بشأن شكوك بأنه تدخل عام 2005 لصالح رجل الأعمال الأسترالي فرانك لوي في صفقة لشراء جزء من بنك ليئومي ثاني أكبر بنك بإسرائيل.

ورغم أن مرشحا آخر لا صلة له برجل الأعمال الأسترالي فاز بالصفقة، فإن المدعي العام قرر استجواب أولمرت الذي نفى هذه التهمة بدوره.

كما يخضع رئيس الحكومة لتحقيق جنائي ثان في اتهامات بأنه قدم خدمات مقابل الحصول على تخفيض في ثمن شراء منزل بالقدس عام 2004 بسعر مخفض.

واشترى رئيس الوزراء المنزل مقابل 1.2 مليون دولار، وقالت تقارير إعلامية إنه تم خصم 320 ألف دولار من ثمن الشراء.

ويبحث المدعي العام كذلك توجيه اتهامات لأولمرت بأنه عندما كان وزيرا للصناعة والتجارة عام 2003 عين أصدقاء في هيئة حكومية، وساعد في تأمين تمويل مصنع يمثله صديقه وشريكه القانوني السابق.

يأتي ذلك فيما نجا رئيس الحكومة من مطالبة بالاستقالة من قبل لجنة فينوغراد التي تجري تحقيقا في قراره شن الحرب ضد لبنان عام 2006.

وقالت اللجنة اليوم إنها لن توصي باستقالة أولمرت رغم المطالبات الشعبية باستقالته بسبب قراره الذي اعتبر خاطئا بشن الحرب على لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة