مجلس التعاون يدعو إلى خطة سلام محورها المبادرة السعودية   
الاثنين 26/12/1422 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزراء خارجية الخليج في بداية أحد اجتماعاتهم(أرشيف)
أكدت دول مجلس التعاون الخليجي أنها ستسعى إلى حشد التأييد الدولي للمبادرة السعودية من أجل السلام في الشرق الأوسط بما يمكّن الدول العربية وإسرائيل من "التعايش" بسلام. وفي بيان صدر في ختام اجتماعهم بالرياض أشاد وزراء خارجية الدول الخليجية الست بمبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز واعتبروا أنها تأتي في سياقها التاريخي.

وقرر الوزراء الخليجيون السعي لحشد تأييد المجتمع الدولي بأسره للمبادرة وحثه على دعمها حماية لفرص السلام وحقنا للدماء ووقفا للدمار بما يمكن الدول العربية من التعايش جنبا إلى جنب مع إسرائيل ويوفر للأجيال المقبلة مستقبلا آمنا يسوده الرخاء والاستقرار.

وتنص المبادرة السعودية على انسحاب إسرائيلي كامل إلى حدود 4 يونيو/ حزيران 1967 وفق قرارات الأمم المتحدة وبما في ذلك القدس مقابل تطبيع كامل في العلاقات العربية مع الدولة العبرية.

وكان الوزير العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله قد دعا الدول العربية إلى تأييد المبادرة السعودية للسلام في الشرق الأوسط. وجاء ذلك في خطاب ألقاه في افتتاح الدورة الثانية والثمانين العادية لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست، والتي تناولت أيضا التحضيرات للقمة العربية المقبلة في بيروت والمقرر عقدها أواخر الشهر المقبل.

يوسف بن علوي
ورأى بن علوي أن المبادرة التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز تتمتع بأهمية بالغة لأنها تأتي مكملة "لنضال الشعب الفلسطيني ومعاضدة للعمل السياسي في هذا الإطار على الساحة الدولية".

وقال إن المبادرة السعودية تأكيد لرغبة الدول العربية في تحقيق سلام دائم في الشرق الأوسط بما يتوافق ومسؤولية المجتمع الدولي في حماية السلم والأمن في العالم".

ودعا الوزير العماني القمة العربية إلى الخروج بخطة سياسية فاعلة تحقق دعما دوليا لخطة سلام عربية "محورها ومنطلقها الأساسي مبادرة الأمير عبد الله مرتكزة على مبادئ وقرارات الشرعية الدولية".

وكان وزراء الخارجية العرب قد بحثوا في اجتماعهم على مدار اليومين الماضيين في القاهرة تفاصيل المبادرة التي من المفترض أن تقدم إلى الزعماء العرب في مؤتمر قمتهم ببيروت في 27 من الشهر الحالي.

وأعرب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل عن أمله بأن تسفر القمة المقبلة عن موقف عربي موحد وواضح تجاه المبادرة. وقال إن إسرائيل ستحصل على "السلام الكامل" من العرب إذا قبلت بقيام دولة فلسطينية مستقلة وانسحبت من الأراضي العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة