ضغط أوروبي على تركيا لتوسيع اتفاقها الجمركي   
السبت 1426/1/25 هـ - الموافق 5/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:36 (مكة المكرمة)، 0:36 (غرينتش)

مشوار طويل أمام تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)

يزور مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبي أولي ريهن تركيا للضغط عليها من أجل التوقيع على اتفاقية توسيع اتفاقها الجمركي مع الاتحاد ليشمل الدول العشر المنضمة إليه حديثا.
 
وسيصل مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبي إلى أنقرة يوم الأحد في أول زيارة له لتركيا يلتقي خلالها كبار المسؤولين الأتراك ويحضر اجتماعا وزاريا دوريا بين تركيا والاتحاد الأوروبي في قضايا السياسة الخارجية والعلاقات الثنائية.
 
ويعتبر الاتحاد أن توقيع أنقرة على تلك الاتفاقية سيساعدها على التقدم في مسيرتها نحو بدء مباحثات انضمامها للمجموعة الأوروبية في أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
واتفق قادة الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول على أنه يتعين على تركيا أن توقع على هذا البروتوكول الحساس سياسيا والذي قال دبلوماسيون إنه يصل إلى حد الاعتراف بقبرص كشرط لبدء مباحثات انضمام في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول.
 
ويناقش مسؤولون بالاتحاد الأوروبي قضايا فنية وقانونية مع تركيا ولكنهم يقولون إن الخطوة الأولى وهي التوقيع بالأحرف الأولى على الوثيقة يجب أن تتم بسرعة شديدة للحفاظ على الخطة في مسارها. وبعد ذلك يجب أن يقر مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي والحكومة التركية النص رسميا قبل توقيعه.
 
ويرى مسؤولو الاتحاد أن التوقيع بالأحرف الأولى سيكون إجراء لبناء الثقة يخلق مناخا أفضل للاتحاد الأوروبي كي يوافق في الأشهر القادمة على إطار تفاوض وعلى وثيقة للحوار السياسي والثقافي المزمع.
 
وقال دبلوماسيون إن تركيا ستضغط من جهتها على الاتحاد الأوروبي لتنفيذ وعده بتطبيق اتفاق بإجراءات تجارة ومساعدات لإنهاء عزلة الشطر الشمالي من الجزيرة القبرصية بعد أن صوت القبارصة اليونانيون في الجنوب العام الماضي ضد خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.
 
وقال الدبلوماسيون إن المفوضية الأوروبية تضغط على حكومات الاتحاد لتأييد الاتفاق، ولكن حكومة القبارصة اليونانيين تقول إنها تعارض أي تجارة مباشرة بين شمال قبرص وبقية الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة