هجوم جديد على منشآت نفطية أجنبية جنوب نيجيريا   
الاثنين 26/7/1429 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
حركة تحرير دلتا النيجر تراجعت عن وقف إطلاق النار قبل عدة أسابيع (الفرنسية-أرشيف)
هاجم مسلحون أنبوبي نفط جنوب نيجيريا في إطار حملة يشنها الفصيل المسلح الرئيسي بالبلاد منذ عامين في البلد الغني بالنفط.
 
واستهدف الهجوم الذي وقع في الساعات الأولى من اليوم الاثنين أنبوبين يعتقد بأنهما تابعان لشركة شل، حسب ما نقلت أسوشيتد برس عن قائد المجموعة المسلحة المعروفة باسم حركة تحرير دلتا النيجر.
 
وتقول الحركة إنها تستهدف بهجماتها على المنشآت النفطية الضغط على الحكومة لتوجيه بعض عائدات النفط إلى المناطق الجنوبية التي تعاني فقرا في الخدمات.

وجاء الهجوم بعد يوم واحد من إطلاق مسلحين سراح ثمانية موظفين أجانب يعملون بالقطاع النفطي خطفوا مساء الجمعة الماضية قبالة سواحل بوني جنوب البلاد.

يُذكر أن أعمال العنف التي تستهدف المنشآت النفطية بالجنوب حرمت البلاد من نحو ربع إنتاجها تقريبا, حيث تخلت عن صدارة أكبر الدول المصدرة للنفط بالقارة الأفريقية لصالح أنغولا, وذلك منذ يناير/ كانون الثاني 2006, طبقا لتقديرات أوبك.

وكان المسلحون أنهوا وقفا أحاديا لإطلاق النار بدلتا النيجر الأسابيع الأخيرة, ردا على تلقي الحكومة ما قالت حركة تحرير دلتا النيجر إنها مساعدات وعروض من دول أجبنية لإنهاء الاضطرابات بالقرب من المنشآت النفطية.

كما يسعى المسلحون لمضاعفة ضغوطهم لإطلاق سراح أحد قادتهم الذي يحاكم بتهمتي الإرهاب والخيانة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة