الهدوء يعود إلى مدينة صومالية بعد أسبوع من القتال   
الخميس 1423/5/22 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت مصادر صومالية أن الأوضاع في مدينة بيدوا المضطربة هدأت اليوم بعد أسبوع من القتال تمكن خلاله أحد الفصائل من بسط سيطرته على المدينة.

ولقي نحو 94 شخصا مصرعهم في بيدوا منذ أن بدأ القتال في هذه المدينة في يوليو/ تموز الماضي، في حين جرح أكثر من 70 آخرين.

ونشب القتال بسبب صراع على السلطة داخل جيش الرهانوين للمقاومة بدأه فصيل موال لزعيم الجيش العقيد حسن محمد نور ضد فصيل مؤيد لنائبيه شيخ عدن مادوبي ومحمد إبراهيم هابساد.

وقال ضابط في جيش الرهانوين رفض الكشف عن اسمه إن مدينة بيدوا الآن خاضعة لسيطرة محمد نور مضيفا أن الهدوء عاد إلى المدينة، في حين قال رجل أعمال في بيدوا إن نائبي زعيم جيش الرهانوين فرا مع قسم من قواتهما إلى طريق يؤدي إلى إقليم باكول المجاور.

وطبقا لسكان محليين فإن أكثر من 40% من سكان المدينة فروا منها بسبب القتال. يشار إلى أن جيش الرهانوين للمقاومة استولى على مدينة بيدوا في يونيو/ حزيران 1999 بعد ثلاث سنوات من خضوعها لسيطرة قوات موالية لزعيم الحرب الصومالي حسين محمد عيديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة