كرمان تدعو للالتزام بالهدنة الإنسانية باليمن   
الأحد 1436/9/26 هـ - الموافق 12/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)

دعت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان الأحد، إلى ضرورة الالتزام بالهدنة الإنسانية في بلادها بحيث لا تشكل فرصة لتقوية الحوثيين وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأضافت كرمان أن الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة في اليمن "جيدة وضرورية للتخفيف من معاناة المواطنين بعد ثلاثة أشهر من المعاناة والقتل والتدمير".

ومن أجل نجاح هذه الهدنة اشترطت كرمان التزام الأطراف بها، لاسيما في تعز وعدن ومأرب، وتدفق المساعدات إلى تلك المحافظات دون أن تمر عبر مليشيات الحوثي.

وأوضحت أن هذا ما تدعو إليه وتطالب به، و"إلا فإن الهدنة ستقوي مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وستعطيهم فرصا إضافية لممارسة مزيد من القتل والتدمير".

وأعربت كرمان عن أملها في أن تخفف الهدنة من معاناة المواطنين، وأن تكون مقدمة لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 وكل البنود التي توافق عليها اليمنيون، مثل الانسحاب من المدن، وتسليم كافة الأسلحة للسلطة الشرعية، ثم الذهاب لاحقا إلى استفتاء على الدستور، وإجراء انتخابات وفقا للدستور الجديد الذي سبق أن تمت صياغة مسودته بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

ورأت أن ما أوردته من خطوات يشكل السبيل الوحيد لإقامة الديمقراطية وبناء عملية سلام مستدامة في اليمن.

وكانت الأطراف اليمنية قد توصلت الخميس الماضي إلى اتفاق هدنة إنسانية برعاية أممية تبدأ مع منتصف ليل الجمعة وحتى نهاية شهر رمضان، إلاّ أن عدة مدن يمنية شهدت بعد سريان الهدنة اشتباكات وعمليات قصف.

وكان المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال في مؤتمر صحفي عقده في وقت سابق إن بان تلقى تأكيدات من الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام (حزب صالح) وأحزاب أخرى بأن يتم احترام الهدنة الإنسانية دون قيد أو شرط، مشددًا على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين دون عوائق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة