دخول مواد بناء لغزة عبر كرم أبو سالم   
الأحد 1436/1/16 هـ - الموافق 9/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)
سمح الاحتلال الإسرائيلي اليوم بإدخال شاحنات محمّلة بمواد بناء إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم (المنفذ التجاري الوحيد للقطاع)، وذلك وفقا لآلية وضعتها الأمم المتحدة بالتوافق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وقال مدير الجانب الفلسطيني في معبر كرم أبو سالم منير الغلبان إن السلطات الإسرائيلية سمحت بإدخال كميات من الإسمنت و"الحصمة" (حصى البناء).

وأضاف الغلبان أن هذه المواد ستدخل إلى القطاع الخاص بغزة، وسيتم توزيعها على المتضررين، جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأوضح أنّ مجموع ما سيدخل اليوم إلى غزة يتكون من 18 شاحنة محمّلة بالإسمنت، إضافة إلى شاحنتين محملّتين بالحصمة.

من جهته، قال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع لقطاع غزة رائد فتوح إن الاحتلال سيفتح معبر كرم أبو سالم أمام شاحنات محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي والمساعدات والمواصلات، تشتمل على الإسمنت والحديد والحصمة، كما سيتم ضخ كميات من البنزين وسولار المواصلات وغاز الطهي.

وفي 14 من الشهر الماضي، سمحت إسرائيل بدخول دفعة أولى من مواد بناء إلى قطاع غزة، بعد حظر دام سبع سنوات، وفقاً لاتفاق ثلاثي بين إسرائيل والسلطة والأمم المتحدة، الخاص بتوريد مواد البناء لإعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وبدأت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية نهاية الشهر الماضي توزيع كميات من الإسمنت اللازم لإعادة إعمار المنازل المدمرة جزئيا بسبب العدوان الإسرائيلي الأخير، وفق آلية وضعتها المنظمة الأممية بالتوافق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

ويشتمل الاتفاق الخاص بتوريد مواد البناء إلى غزة على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدامها لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار (في إشارة إلى استخدام الفصائل المسلحة مواد البناء في تشييد الأنفاق).

وكان مؤتمر إعمار قطاع غزة -الذي عقد بالقاهرة في 12 من الشهر الماضي- قد جمع مبلغ 5.4 مليار دولار، نصفها خُصص لإعمار غزة، بينما خصص الجزء المتبقي لتلبية احتياجات الفلسطينيين.

ودمرت الحرب الإسرائيلية الأخيرة نحو تسعة آلاف منزل بشكل كامل، وثمانية آلاف منزل بشكل جزئي، وفق إحصائيات لوزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة