ضابط صربي يسلم نفسه إلى محكمة جرائم الحرب بلاهاي   
السبت 1424/3/17 هـ - الموافق 17/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط صربي يمثل أمام المحكمة (أرشيف)
نقل ميروسلاف راديتش أحد كبار الضباط السابقين بالجيش اليوغسلافي إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي بتهمة القتل الجماعي لنحو 200 شخص قرب بلدة فوكوفار الكرواتية عام 1991.

وذكر متحدث باسم المحكمة أن راديتش وصل إلى هولندا في وقت مبكر صباح اليوم في رحلة قادمة من بلغراد حيث تم احتجازه على الفور. وتقول السلطات الصربية إنه سلم نفسه لها في الشهر الماضي ووافق على تسليمه للمحكمة.

وراديتش واحد ممن يعرفون باسم "ثلاثي فوكوفار" من ضباط الجيش اليوغسلافي السابق الذين وجهت لهم اتهامات عام 1991 بارتكاب جرائم أثناء الحرب الكرواتية للاستقلال عن يوغسلافيا.

ويواجه الثلاثة اتهامات بالقيام بدور أساسي في عملية قتل بالرصاص لنحو 200 من الكروات وآخرين من غير الصرب يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 1991 بعد نقلهم من داخل أحد مستشفيات فوكوفار.

ووفقا للائحة الاتهام فإن راديتش كان ضابطا برتبة نقيب في الجيش اليوغسلافي الذي يغلب عليه الصرب وقت وقوع القتل الجماعي وقائدا لوحدة مشاة خاصة ملحقة باللواء الذي كان مسؤولا بصورة أساسية عن مهاجمة فوكوفار واحتلالها.

وكان أحد أعضاء ثلاثي فوكوفار قد سلم نفسه للمحكمة العام الماضي في حين لا يزال الثالث حرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة